لقد نظم الإسلام كل شؤون الحياة داخل المجتمع الإسلامي، ومن بين هذه الأمور التجارة وعملية البيع والشراء، فقد أباح الإسلام التجارة من خلال بيع وشراء السلع المختلفة بشرط أن تكون من المباحات ولا يدخل فيها أي شي محرم أو منهِِ عنه، وقد يتعرض المسلم لمواقف خلال عملية البيع والشراء، وفي هذا السياق يطرح كتاب الفقه سؤال:حكم بيع الرجل على بيع اخيه، وذلك ضمن المقرر من المنهاج في المملكة العربية السعودية، حيث يتوجب على الطالب تحديد الحكم الشرعي في بيع الرجل على بيع أخيه، تابعوا قراءة المقال.

حكم بيع الرجل على بيع اخيه

الإجابة: لا يجوز أو حرام.

لا يجوز أن يبيع المسلم على بيع أخيه، ولا يشتري على شرائه، وذلك لما ثبت في الصحيحين أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “لا يبع الرجل على بيع أخيه” وقد حرّم الإسلام بيع الرجل على بيع غيره لما في ذلك من أضرار ومفاسد وآثار سلبية قد تُلحق بطرف من أطراف التعاقد، كما تساهم في غرس البغـض الكراهية والبغضاء والنزاعات والشـقـاق بين الناس، ورسالة الإسلام تقوم على نزع البغضاء والكراهية، وغرس المحبة في نفوس الناس وزرع الإيثار وحب الخير للآخرين.