هل يجوز الصلاة قبل الاقامة، فُرضت الصلاة في مكة قبل هجرة النبي محمد إلى المدينة المنورة في السنة الثانية للهجرة، وذلك في رحلة الإسراء والمعراج، الصلاة واجبة على كل مسلم ومسلمة، بالغ، عاقل، حيث فرضت الصلاة خمس مرات يومياً، وتعتبر الصلاة صلة العبد بربه، وهي الركن الثاني من أركان الإسلام، ولأهميتها، يتسائل الكثير عن ( هل يجوز الصلاة قبل الاقامة ).

شروط الصلاة

الصلاة عمود الدين، وهي منزلة كبيرة، وهي أول ما أوجبه الله من العبادات، والشرط، هو ما كان لازماً لصحة الشيء، وللصلاة شروط لابد من توافرها، لقبول الصلاة، وتنقسم إلى قسمين هي،

  • شروط صحة، لا تصح الصلاة إلا بها، وهي:
  1. الاسلام، أن يكون مسلم الديانة، فغير المسلم لا تجب عليه الصلاة.
  2. العقل، يجب على الانسان أن يكون عاقلاً، واعي، ولا تجب الصلاة على غير العاقل.
  3. البلوغ، أن يكون الفرد بالغ، حيث أمر الإسلام الصلاة للطفل في سن السابعه، وضربه في التاسعة، ولكن التكليف عند البلوغ.
  • شروط وجوب، لا تجب الصلاة إلا بها، وهي:
  1. الطهارة، وهي طهارة المكان، وطهارة البدن بالوضوء، وطهارة الثوب.
  2. ستر العورة، أن تستر المرأة جسدها عدا الكفين والوجه.
  3. النية، يجب استحضار النية بالتكبير للصلاة.
  4. استقبال القبلة، يجب على المسلم توجيه وجهته للقبلة لأداء الصلاة، فمن كان مريضاً فلا حرج إذا استقبل غيرها، ومن خاف من عدو، أو كان في حرب، فتُقبل وجهته أياً كانت.
  5. العلم بفروضها، وكيفية أدائها، أي معرفة عدد الركعات، وهل الصلاة فرض، أو سنة.

مواقيت الصلاة

تعتبر الصلاة العهد بين المسلمين، للصلاة في وقتها أجر عظيم، من صلى الصلاة في وقتها دخل الجنة، وغفر الله له ذنوبه، ومن أحاديث فضل الرسول،

  • قال -صلى الله عليه وسلم- : ( مَنْ غَدَا إلَى المَسْجِدِ وَرَاحَ أَعَدَّ الله لَهُ نُزُلَهُ مِنَ الجَنَّةِ كُلَّمَا غَدَا أَوْ رَاحَ ).
  • قال -صلى الله عليه وسلم- : ( إذَا قَالَ أَحَدُكُمْ آمِينَ، وَقَالَتِ الملائِكَةُ فِي السَّمَاءِ: آمينَ، فَوَافَقَتْ إحْدَاهُمَا الأُخْرَى، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ).
  • قال -صلى الله عليه وسلم- : ( أَيُّ العَمَلِ أَحَبُّ إلَى اللهِ؟ قَالَ: «الصَّلاةُ عَلَى وَقْتِهَا» قَالَ ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ: «بِرُّ الوَالِدَينِ» قَالَ ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ: «الجِهَادُ فِي سَبِيْلِ اللهِ» قَالَ: حَدَّثَنِي بِهِنَّ رَسُولُ الله ).
  •  قال-صلى الله عليه وسلم- : ( مَنْ صَلَّى البَرْدَيْنِ دَخَلَ الجَنَّةَ ).

حكم الصلاة عند سماع الأذان

إذا دخل وقت الصلاة صحت الصلاة، ولا يشترط تأخير الصلاة لتمام الأذان، لأن الأذان علامة على دخول وقت الصلاة، وقد يتأخر البعض في الصلاة حتى يردد مع الأذان، والدعاء بعد كل صلاة، فلا حرج على المسلم أن يصلي بعد الأذان مباشرة، وإذا أراد أن ينتظر للدعاء، ولكن كان هناك أمر مخالف، لرأي الإمام مالك، إنّما على المصلي أن ينتظرَ، حتّى يذهب جزء من الوقت.

الصلاة أول عبادة يحاسب عليها المسلم يوم القيامة، حيث اختلفت الأراء حول تأدية الصلاة في وقتها، سواء قبل أو بعد الإقامة، مما دعا الناس لطرح السؤال ( هل يجوز الصلاة قبل الاقامة ).