تواجه الإنسان في الحياة العديد من المواقف المحرجة، وقد لا يعرف الإنسان كيف يتصرف أو ماذا يفعل في مثل هذه المواقف دون أن يسببب حرج أو أذى أو مضايقة لمن أمامه أو لصاحب الأمر، كل إنسان معرض لأن يحدث خطأ سواء كان بقصد أو بدون قصد، وعلينا في كافة الأحوال أن نُحسن التصرف ولا نتصرف بلباقة وأدب، وفي هذا السياق يأتي سؤال حضرت وليمه وكان ملح الطعام كثيرا فما التصرف المناسب، وذلك من أسئلة كتاب الطالب الدرس الرابع بعنوان الصبر والشكر، تابعوا قراءة المقال لنقدم لكم الحل الصحيح والتصرف الصحيح الواجب القيام به في مثل هذا الموقف.

حضرت وليمه وكان ملح الطعام كثيرا فما التصرف المناسب

  • أقول: إن الطعام غير جيد.
  • أقول لصاحب الوليمة أني لا أشتهيه.

عندما أحضر وليمة وعندما أتذوق الطعام أجد أن ملح الطعام فيه كثيراً، فإنني أقع في الحرج ولابد من عدم مضايقة أو إزعاج صاحب الوليمة لأنه لم يرغب في حدوث ذلك، وفي مثل هذا الموقف ينبغي عليّ أن أعتذر من صاحب الوليمة أني لا أشتهيه مع شكره على تعبه في هذه الوليمة، حيث أن الطعام نعمة من نعم الله لابد أن نحترمها ونشكره عليها، وإن عيب الطعام فيه إهانة للنعمة و جحدان النعمة وعدم شكر الله عليها، كما أن فيه إيذاء لمن قام بصنع وتحضير الطعام، كما أن هناك آداب يجب على المسلم اتباعها عند تناول الطعام عُرفت بآداب الطعام وهي: ذكر الله قبل البدء بالأكل من خلال التسمية، أن يأكل كل شخص من أمامه أو مما يليه، شكر الله بعد الانتهاء من الأكل وذلك بقول: الحمد لله أو الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وجعلنا مسلمين، أو الحمد لله الذي أطعمنا من غير حول منا ولا قوة.