هو الماء الذي لم يتغير بالنجاسه، قال الله -سبحانه وتعالى- : “وجعلنا من الماء كل شيء حي”، حيث أن الماء متعدد الإستخدامات فمنه من يتم الإستحمام به، ومنه ما يتم شربه، ومنه ما يتم به ري المزروعات النباتية، وفي هذا المقال المطلوب هو التعرف على الماء الذي لم يتغير بالنجاسه، حيث أنه يتم إستخدام الماء في الوضوء، حيث أنه لا بد من الوضوء بماء لكي يُطرد النجاسة من الجسم، كما وأنه لا يُمكن الوضوء والإستحمام بماء نجس، فلنتعرف معاً على إجابة سؤال هو الماء الذي لم يتغير بالنجاسه.

ما هو الماء الذي لم يتغير بالنجاسه

هو الماء الذي لم يتغير بالنجاسه، هذا السؤال واحد من أسئلة مادة الفقه الإسلامي، حيث أنه يتم في المواد الإسلامية التعرف على كافة الأمور الدينية، كما وأنه يتم فيها التعرف الصحيح على الدين الإسلامي، والجدير بالذكر أنه عند الإقبال للوضوء لكي نقوم بالعبادات لا بد أن نبتعد عن الماء النجس، وأما عن الإجابة عن سؤال ما هو الماء الذي لم يتغير بالنجاسه فهي:

  • الماء الطهور.

حيث أنه كما قمنا بالذكر لكم بأنه لا بد من الإستحمام والوضوء بالماء الطاهر، ومن الأمثلة على أنواع الماء الطاهر هو: مياه البحار، مياه الأنهار، المياه الجارية، كما وأنه لا بد من الإبتعاد عن الماء النجس وهناك العديد من الأمثلة على الماء النجس ومنها: مياه المجاري.

ذكرنا لكم إجابة لسؤال ما هو الماء الذي لم يتغير بالنجاسه، حيث أن هذا السؤال قد جاء في أسئلة الفصل على نمط أكتب المصطلح العلمي فيما يلي، وبالتالي فقد قمنا بتقديم الإجابة النموذجية لذلك السؤال.