طريقة لينيوس في تسمية المخلوقات الحية، نظام لينوس هو نظام تصنيف للمخلوقات الحية وايضا يتم تسميتها نسبة الى كارلوس لينوس، حيث عمل على تطوير وتوسيع تظام التصنيف لارسطو وتحويله الى النظام علمي، حيث اعتمد لينوس في نظامه كما يعتمد ارسطو على شكل المخلوقات الحية والسلوكية في البيئة، حيث سميت طريقة لينوس في التسمية للمخلوقات الحية بالتسمية الثنائية، وهي التي قد ميزت النظام في نظلم ارسطو وابقته قائمة مستقلة حتى اليوم، سوف نتعرف على طريقة لينيوس في تسمية المخلوقات الحية.

طريقة لينيوس في تسمية المخلوقات الحية هي

في الاوقات القديمة كان يواجه العلماء العديد من المشكلات الكبيرة، حيث يرجع الى الاختلاف للثقافات وذلك بناء على العديد من اللغات وقد اصبح تسمية الكائنات الحية من الامور المعقدة بالشكل الكبير، وذلك لتواجد الكثير من الاسماء وذلك السبب في حدوث المشاكل في التسمية وبعض العلماء قد قاموا بتسمية الاسماء الطويلة والصعبة والغير علمية، وكان من الصعب استخدام الاسماء في الابحاث والمقارنة بين نوعان، حيث يؤدي الى احداث اختلاط بينهم.

حيث جعل الجميع في حاجة الى الاسماء في عملية تسهل الاستخدام، حيث تم التجربة للعديد من البدائل ولكن لم تؤدي الى الغرض ومن ضمن الحلول التي تم طرحها ما ذكر العالم السويد، حيث انه كان عالم نباتات معرفة حينها وقام باقتراح من لينوس، حيث ان طريقة لينوس تعرف بالتسميات الثنائية والتي تتم من خلالها الاعطاء كل نوع اسم ويكون جزئان وهم اسم النوع واسم الجنس، حيث تم الاعتماد على اللغة اللاتينية وذلك كوسيلة للتسميات، وفي اسم الجنس ويتم كتابة الحرف الاول وحرف الكابتل والاحرف التي تكون صغيرة وذلك في حال المجلدات والكتب ايضا ويجب ان يكون مائل، وعند التصنيف يتم ترتيب الكائنات الحية الى المخلوقات وذلك عبر الخصائص التي تكون على شكل هرمي ومتسلسل في التسمية الثنائية، وذلك بعد ان يتم الذكر لاسم علمي الى النوع لاول مرة، حيث يتم ذكر اول حرف من اسم الجنس ومن ثم يتم اضافةنقطة في النوع الكامل.

مخترع طريقة لينيوس 

هو العالم  Carolus Linnaeus وهو اشهر علماء النباتات وهو اصغر محب في الطبيعة والنبات، حيث ان تسميتها من الاشياء المفضلة له، وقد درس الطب خلال الفترة التي كان يحرص على دراسة العديد من الكائنات الحية، وقد تم ارسال بعض الطلاب في رحلة استكشافية، ونظر للشغف بالتسمية والتصنيف كان يطلق عليه ابو التصنيف وخاصة عندما قام باكتشاف النظام، ويمكن من خلاله التصنيف للكائنات الحية، وكان ذلك في عام 1735م، حيث قام بنشره في الكثير من الكتب المقسمة الى المجموعات والاجزاء المختلفة، وكان يقوم بتعديل الى التصنيفات في حال الاكتشاف لكل عينة جديدة، حيث يتم اكتشافها في كل انحاء العالم ومن الخطوات التي عمل على تجديدها وقد قام بالاضافة في التحديث العاشر وقد تمثلت في ان يتم الحيتان وذلك لتصبح من ضمن الثديات بعد ان كان من ضمن الاسماء.

طريقة لينيوس في تسمية المخلوقات الحية، ان ذلك العالم هو مخترع طريقة لينوس في التسمية للمخلوقات الحية وحرص على تبسيط التسمية، حيث كان ذلك من خلال اسم لاتيني الى كل نوع مكون من العرفين ولذلك السبب عرف باسم التسمية الثنائية وقام بتصنيف الكائنات الحية الى المجموعتين واحدة نباتية والاخرى حيوانية وذلك التصنيفات لفئات اصغر عليها الاجناس، كذلك تعرفنا على طريقة لينيوس في تسمية المخلوقات الحية.