التذلل لعظمة الله تعالى هو، إذا فرغ المصلي قلبه لها، وآثرها على ما سواها حقق لذة الخشوع والانكسار بين يدي الله، يقول ابن القيم رحمه الله “وأجمع العارفون على أن الخشوع محله القلب، وثمرته على الجوارح، وهي تظهره”، والخشوع في الصلاة صفة المؤمنين، وهي سبب في نيل الفوز والفلاح في الدنيا والآخرة، قال تعالى: “قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُون” والخشوع دليل على صلاح حال العبد وطهارة قلبه، وهو كذلك مظهر من مظاهر الإيمان التي تترك أثرها على سلوك العبد وعلاقته بالخالق والمخلوق، ورقة القلب التي تعد أثرا من آثار الخشوع والانكسار لله سبب للنجاة من النار.

ما هو التذلل لعظمة الله تعالى

يوجد الكثير من المصطلحات المهمة التي يتعلمها الطلاب في المملكة العربية السعودية في مادة التربية الاسلامية، ويحاول الطلاب في المملكة حفظ هذه المصطلحات و دراستها بشكل جيد حيث انها من الاسئلة المتكررة في الاختبارات، ويجب على الطلاب الاجابة عليها بشكل صحيح من اجل الحصول على اعلا الدرجات والتحصيل الدراسي العالي، وان سؤال التذلل لعظمة الله تعالى هو، من الاسئلة المتكررة التي يبحث الطلاب في المملكة عن الاجابة الصحيحة له، وان الاجابة الصحيحة لهذا المصطلح هو:

  • الخشوع.

اجبنا واياكم طلابنا الكرام عن سؤال التذلل لعظمة الله تعالى هو، حيث انه من الاسئلة التي تتكرر بشكل كبير في الاختبارات النهائية للفصل الدراسي الاول في المملكة العربية السعودية، ويبحث عدد كبير من الطلاب عن الاجابة الصحيحة له من اجل الاجابة عليه بشكل صحيحة في الاختبار