مزج أجزاء من مصادر عديدة دون ذكرها، تعتبر كتابة الأبحاث العلمية من المهارات العالية التي تستصعب على الكثير من الباحثين ولكن هذه المهارة تتطلب الكثير من المعرفة العلمية في كتابة البحث العلمي حتي لا يقع الباحث في الاحتيال العلمي والذي قد يوقعه في المسائلة القانونية والإلغاء البحث العلمي مما يفقده المصداقية البحثية والعلمية، وهنا يتساءل الكثير من الطلاب حول هذا الموضوع وجاء سؤالهم على النحو التالي، مزج أجزاء من مصادر عديدة دون ذكرها، في هذا المقال الشيق سوق نتعرف على الإجابة الصحيحة على هذا السؤال كما سوف نتعرف على طبيعة الاحتيال العلمي، مزج أجزاء من مصادر عديدة دون ذكرها.

الاحتيال العلمي

يعتبر الاحتيال العلمي من أشنع الأمور التي يقوم بها الباحث حيث أنه يقوم بهذه الأمر ضاربا عرض الحائط بمن تعب وكتب وبحث، ولهذا فعملية الأحتيال العلمي تقوم على جمع العديد من المصادر العلمية المتنوعة وضمها في جسد جديد دون ذكر المصدر العلمي الذي جمع منه هذه المعلومات.

أنواع الاحتيال العلمي

للاحتيال العلمي 6 أنواع وتتنوع هذه الأنواع حسب ما يقوم به الباحث المتلاعب وهذه الأنواع هي:

  • أولاً الاستنساخ هو أن يقوم الباحث بتقديم العمل على انه من عمله وبحثه.
  • ثانياً النسخ هو أن يقوم الباحث بنسخ جزء كبير جدا من المصدر دون الالتفات إلي مصدر هذا الجزء.
  • ثالثاً الاستبدال هو أن يقوم الباحث بنسخ قطعة نصية من بحث علمي مع تغيير بعض الكلمات الرئيسية والفرعية.
  • رابعاً المزج هو أن يقوم الباحث بمزج العديد من المصادر العلمية والبحثية دون ذكرها.
  • خامساً التكرار هو أن يقوم الباحث بذكر بنسخ كتابات أشخاص دون ذكر ذلك.
  • سادساً المزيج يقوم الباحث بدمج مقاطع معلومة المصدر مع مقاطع لم يذكر مصدرها لتبدو كجسد واحد.

مزج أجزاء من مصادر عديدة دون ذكرها

يتساءل الطلبة حول إجابة سؤال مزج أجزاء من مصادر عديدة دون ذكرها، وهو من الأسئلة التعليمية التي توجد في مادة اللغة العربية في المنهاج السعودي، وإن الإجابة الصحيحة تمكن على النحو التالي:

السؤال/ مزج أجزاء من مصادر عديدة دون ذكرها؟

  • الإجابة الصحيحة/ الانتحال العلمي.

في نهاية مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على الاحتيال العلمي، كما تعرفنا على أنواع الاحتيال العلمي، أيضاُ قدمنا لكم الإجابة الصحيحة عن السؤال الذي يبحث عنه الطلاب وطالبات، ودمتم بخير