من مبطلات الاعتكاف، يعد الاعتكاف  من الأشياء التي كان يطبقها رسولنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم، حيث أنها سنة مؤكدة كما بينت الأحاديث النبوية الشريفة المنقولة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وبينت هذه الأحاديث شروط الاعتكاف ومبطلاته والمكروهات التي يتم عملها داخل الاعتكاف، وكيفية تطبيق شروط الاعتكاف حتى يتم تأديتها بالشكل السليم على طريقة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ويجب تطبيق شروط الاعتكاف كما طبقها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حتى يتم قبولها عند الله سبحانه وتعالى،   ويجب على المسلمين  أن يطبقوا هذه الشروط حسب ما تم ذكرها في الأحاديث النبوية حتى  يقبل الاعتكاف بشكل كامل دون انقاص من أي شرط من شروط الاعتكاف المفروضة كما قالت السنة النبوية نقلا عن النبي صلى الله عليه وسلم، سنذكر في الفقرات القادمة اهم الشروط الاعتكاف وبعض المبطلات التي تؤدي الى إفساد الاعتكاف.

شروط الاعتكاف

يعد الاعتكاف سنه مؤكده كما اكد الكثير من اهل العلم الشيوخ والكثير من المذاهب الفقهية لقوله تعالى: (“وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ”) وقوله ايضا سبحانه وتعالى:  (أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)، وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم انه اعتكف اكثر من مره مع الصحابة رضوان الله عليهم، واتفق الكثير من العلماء والشيوخ  على ان الاعتكاف يمكن فعله في اي وقت في رمضان او غيره من الاشهر ولكن يفضل في رمضان والعشر الاواخر بالأخص كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم.

ومن المحبب في الاعتكاف ان يشتمل الصلاة والاستغفار والاذكار وقراءة القران الكريم والتسبيح والتعلم في القران والاحاديث النبوية و التدريس العلمي والتفسير القران والكثير من الاشياء المخصصة في الفقه والدين، ولا يجوز فعل اشياء خارجة عن المحتوى الديني داخل الاعتكاف وان يختص بالأمور الدينية كما علمنا سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ، و هناك بعض الشروط لكي يصح الاعتكاف ومن هذه الشروط:  ان يكون المسلم عاقل بالغ من الذكر او الانثى،  وان يكون متطهر من الجنابة طهورا كاملا، وان يكون الاعتكاف في مسجد به صلاه الجمعة في حال مر على الاعتكاف يوم جمعه  حتى لا يضطر المعتكفون من الخروج من الاعتكاف.

أحكام الاعتكاف

اكد الكثير من العلماء المختصين في الفقه والشريعة وكثير من الشيوخ اصحاب العلم الديني والحب والشريعة  على اهميه الاعتكاف وبعض الاحكام المختصة في عمليه الاعتكاف للمسلمين وماهي احكامه وشروطه  ومبطلاته،  وبين ان الكثير من العلماء المختصين ان الاعتكاف هو سنه مؤكده عن النبي صلى الله عليه وسلم وان النبي قام بالاعتكاف اكثر من مره مع الصحابة رضوان الله عليهم،  ولهذا يعد الاعتكاف سنه مؤكده من المحبب القيام به كما فعل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم مع صحابته،  ومن المحبب القيام بالاعتكاف في شهر رمضان الكريم وبالأخص في العشر الاواخر من شهر رمضان،  ويمكن للمسلمين ان يقوم بالاعتكاف في اي شهر غير رمضان، حيث ان ليس له وقت محدد القيام به.

مدة الاعتكاف

أكد جمهور العلماء على أن الاعتكاف يتم في كل الأوقات في العام ولكن من الأفضل ان يقام في شهر رمضان وبالأخص في العشر الاواخر من رمضان،  وتكون مدة الاعتكاف حسب ما حدد العلماء انه اقل مده له هو يوم او يوم وليله الى ما يشاء حسب المقدرة،  ويجب ان يشغل الاعتكاف بالأذكار والصلاة والاستغفار وغيرها من الأمور الدينية مثل تفسير القران والاحاديث النبوية الشريفة وتدريسها للجميع والابتعاد عن الأفعال والأقوال غير المعني بها في الدين حتى لا ينشغل عن الاعتكاف و تضييع الوقت فيما هو مضر وغير نافع.

الاعتكاف للنساء

يعد الاعتكاف سنه مؤكده للرجال والنساء و يكون في المساجد او خيمه او حجره وهذا مباح من شروط الاعتكاف  لقوله تعالى : (وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ)، يجوز للنساء الاعتكاف ولا حرج في ذلك كما اكدت الاحاديث النبوية الشريفة  نقلا عن النبي صلى الله عليه وسلم، ويمكن للمرآه الاعتكاف مع مجموعه من النساء في المسجد يكون خاص بالنساء فقط ولا يكون مختلط مع الرجال، وان يكون مشتمل على الاذكار والصلاة تدريس الفقه والشريعة والتسبيح وغيرها من الاعمال الدينية خلال وقت الاعتكاف.

مبطلات الاعتكاف ومكروهاته

هناك الكثير من الامور التي تبطل الاعتكاف ويجب تجنبها خلال القيام بعمليه الاعتكاف، ويجب تجنب هذه الامور حتى لا يبطل الاعتكاف ومن هذه الامور ما يلي:

  • الجماع في اوقات الاعتكاف غير مسموح به لقوله تعالى: “وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ”.
  • الخروج من المكان المخصص للاعتكاف مثل المسجد او قضاء حاجه او اكل او شرب من خارج المسجد  يبطل الاعتكاف اما اذا كان للعلاج من مرض شديد يسمح لصاحبه بالتداوي والعودة مره اخرى الى الاعتكاف.
  • مرحله الحيض والنفاس للمرآه يبطل الاعتكاف كما اجمع الكثير من العلماء حول هذا الموضوع واكد انه يبطل الاعتكاف.

الكثير من الامور التي يجب ان يتجنبها المعتكف حتى يتم الاعتكاف بالشكل السليم و عدم اطاله بأمور لا يمكن تداركها، واجب ان يتبع جميع الشروط المطبقة حتى تتم عمليه الاعتكاف في الشكل السليم كما اخبرنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .