هل يجوز تهنئة المسيحيين في اعيادهم، في كل عام يحتفل الانصار والمسيحين بأيام خاصة بهم ويطلقوا عليها أعياد يحتفلوا من خلالها بقضايا واشياء حدثت في التاريخ الماضي، ومن اجل تخليد ذكرى تلك الاشياء يقوموا بالاحتفال وذكرها في كل عام، خاصة ان تلك الاشياء ليس لها اصل من الوجود في شريعتنا وعقيدتنا الاسلامية، وعن الحديث عن الحكم الشرعي بجواز تهنئة المسيحين بأعيادهم ، فهناك اختلاف كبير بين العلماء وبين شيوخ الافتاء عن تلك الحادثة، بعض علماء الافتاء يقولون لا جرم في ذلك والبعض الاخر يقول التهنئة لأعياد غير المسلم حرام شرعًا كل هذا سنتعرف عليه الان من خلال الفقرة التالية اليكم الان الجواب الصحيح الخاص بهذا السؤال هل يجوز تهنئة المسيحيين في اعيادهم.

هل يجوز تهنئة المسيحيين باعيادهم دار الإفتاء

هل يجوز تهنئة المسيحيين في اعيادهم سؤال يتم طرحه في كل عام من قِبَل المسلمين في كافة دول العالم وخاص في دول العالم العربي، يريدون معرفة هل هناك جُرم او هل يقع الفرد المسلم بالحرام عند معايدة للمسحيين بأعيادهم وايامهم الذين يضعوها.

استنادًا إلى تحليل وتفسير علماء المسلمين ودار الافتاء، ان معايدة المسيحين بأيامهم واعيادهم ليست حرام ولا جرم بذلك ولكن هناك شرط أساسي لا بد مراعاته، أي انه يجب المعايدة من باب المودة والاحترام والتقدير لا من باب الولاء واظهار الفرحة، في هذ  الحالة يقع المسلم بالحرام لأنه يؤيد الغير مسلمين على أعماله الغير صحيحة، وكما قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ان نقبل الهدية من الغير مسلم وان نزوره، لأن اظهار المحبة والاحترام للشخص الغير المسلم تبين مدى تسامح ديننا الاسلامي ونتيجة ذلك قد يسلم الشخص الغير مسلم، هذا كل ما يتعلق بسؤال هل يجوز تهنئة المسيحيين في اعيادهم.

حكم تهنئة الكفار بأعيادهم

ومن جانب آخر من تفسير العلماء والشيوخ ان معايدة الكفار بأعيادهم حرام شرعا بالاتفاق والاجماع، لأن الدين عند الله الاسلام وان الله سبحانه وتعالى لا يحب القوم الكافرين، وعن تفسير الشيوخ والعلماء خشية على المسلم من تطبيق اعمال الكفار فأن المعايدة بهذه الحالة حرام شرعًا، والدليل على ذلك قول ابن القيم رحمه الله (وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب، هذا هو الحرام البين كيف لشخص مسلم ان يفعل افعال واعمال القوم الكافرين التي ما انزل الله سبحانه وتعالى بها من سلطان، وعلى الارجح وبالإجماع ان هذا الحكم هو الحكم الصحيح حتى لا يقع المسلم بالغلو والاخطاء.

الى هنا نكون قد وصلنا الى نهاية تلك المقال والتي كان عنوانها(هل يجوز تهنئة المسيحيين في اعيادهم)، فلا يجوز لنا اتباع القوم الظالمين والكافرين، تابعونا عبر موقعنا الالكتروني ننشر لكم العديد من المعلومات المفيدة والاخبار الحصرية.