قوله ائذن لي ان احدث عن ملك، تعتبر الاحاديث النبوية الشريف هي المصدر الثاني من مصادر التشريع بعد القران الكريم، ان الاحاديث النبوية الشريفة هي التي وردت عن الرسول محمد صلى الله علية وسلم ويمكن تعريف الحديث النبوي او السنة النبوية على انها كل ما زرد عن النبي محمد صلى الله علية وسلم من فعل او قول او تقرير او صفة خلقية او خلقية او سيرة سواء كانت في بداية الوحي والنبوة او بعد بدء الوحي والنبوة، ومن الجدير بالذكر ان الصحابي الجليل ابو هريرة رضي الله عنه يعتبر من اكثر الصحابة رواية للحديث حيث روى رضي الله عنه خمسة الاف وثلاثمئة واربعة وسبعون حديث، ونقل الصحابة رضوان الله عليهم الكثير من الاحاديث النبوية عن الرسول صلى الله علية وسلم.

مناسبة قوله ائذن لي ان احدث عن ملك،

روى جابر بن عبد الله عن رسول الله صلى الله عليه وسلم “ائذن لي ان احدث عن ملك من ملائكته الله من حملة عرشة ان ما بين شحمة اذنه الى عاتقه مسيرة سبعمائة سنة”، وجابر بن عبد الله ابوه عمرو بن حرام وهو صحابي انصاري من قبيلة الخزرج، ولقد كان والده يمنعه من القدوم الى الغزوات مع الرسول صلى الله علية وسلم حتى يرعى اخوته وبعدما قتل ابوه لم يتخلف عن غزوة من غزوات النبي عليه الصلاة والسلام، كما ان جابر بن عبد الله شهد بيعة العقبة مع والده رضي الله عنهما، وان هذا الحديث يدل على ان الله عز وجل اذن للصحابي الجليل جابر بن عبد الله ان يخبر الامة عن وصف ملك عظيم من الملائكة الذين يحملون عرش الرحمن سبحانه وتعالى.