صلاة الجماعه واجبه على، الصلاة هي فرض من الفروض التي فرضها الله سبحانه وتعالي علي عباده المسلمين، والتي تعد ركناً من أركان الاسلام الخمس والتي تعتل الركن الثاني بعد الشهادتين، فلصلاة شروط وواجبات التي من خلالها تقبل الصلاة، ومن اهم شروطها النية والطهارة، كما ان الصلاة وجبت علي كل مسلم ومسلمة، فيتعلمها الانسان وهو في عمر السابعة ويضرب عليها في العاشرة، وذالك لاهميتها واول ما يحاسب عليه الانسان الصلاة، وقد تؤدي الصلاة فرداً او في جماعة، والكثير من الناس يفضل صلاة الجماعة لنيل الثواب مضاعف، كما ان صلاة الجماعة واجبة علي، هذا ما سوف نتطرق اليه في المقال .

صلاة الجماعه واجبه على

صلاة الجماعة واجبة علي كل مسلم ومسلمة بالغ راشد عاقل، أذ وجب علي كل مسلم ان يسعي ليصلي الصلاة في جماعة، ولكن لا يشترط في الصلاة ان تكون في جماعة وان من يصلي فرداً لا تقبل صلاته، والا سوف يجبر الناس اجمع عل ياعادة الصلاة، ولكن صلاة الجماعة واجبة ويجب السعي اليها في المساجد  .

حكم صلاة الجماعة

وقد اختلف بعض اهل العلم في امر وجوب الصلاة في جماعة المسجد، او ان تقام في البيت، وقد بين البعض من اهل العلم بان الصلاة واجبة علي كل مسلم بالغ راشد عاقل يجب عليها ان يسعي لاقامة الصلاة في المسجد طالما انه قادر علي ادائها في المسجد.

اما في رأي اخر فقد روي عن بعض السلف الصالح بانها فرض كفاية، حيث ان اذ قامت بها مجموعة من المصلين والذي يكفي لادائها، فهذا تعد كافي وتعتبر سنة علي الباقين من لم يقم بأدائها في جماعة .

ورأي اخر من اهل العلم، اذا انهم فسروها بان صلاة الجماعة واجبة علي كل مسلم ومسلمة قادر علي قيامها في جماعة ويجب عليه السعي اليها في المساجد، حيث انهم اعتبروها من علامات الرجل الصالح،ومن لم يؤدي صلاة الجماعة فلا يجوز وتعتبر هذه من صفات المنافقين .

اما رأي السنة النبوية في حكم صلاة الجماعة، حيث جاء في حديث ابن أم مكتوم، وهو رجل أعمي أنه قال: يا رسول الله، ليس لي قائد يقودني الي المسجد، فسأل الرسول عليه الصلاة والسلام ان يسمح له فيصلي في بيته، فسمح له، فلما هما بالذهاب دعاه، وقال : هل تسمع النداء بالصلاة؟ قال : نعم، قال :فأجب” . أخرجه مسلم في صحيحه .

كما ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام أذ قال: ” من سمع النداء فلم يأتِ فلا صلاة له إلا من عذر”. وما يورد عن النبي عليه الصلاة والسلام فهو مثبت ومؤكد .

شروط صلاة الجماعة

الصلاة فرض علي كل مسلم ومسلمة، ولصلاة اركان وشروط يتوجب علي كل مسلم ان يكون علي دراية كافية بها،وان يكون عالم باركانها وشروطها حق العلم، وذالك لان لا تقبل الصلاة الا بكامل واجباتها واركانها، فمن شروط الصلاة عامة(النية، الطهارة، استقبال القبلة)، كذالك صلاة الجماعة لها نفس الواجبات والاركان، ولكن بختلاف بسيط فمن شروط صلاة الجماعة:

اولاً: ان يكون عدد المصلين اثنين فاكثر، ويعتبر ذالك من اهم شروط الجماعة .

ثانياً: ان يكون الامام حافظاً للقرآن، او سورة كافية وقرأته صحيحة لصلاة، فمثلاُ، سورة الفاتحة وهي مهمة في الصلاة وسورة اخري مما تيسر من القرآن الكريم .

ثالثاً: ان يكون الامام رجلاً، ولا يصح للمرأة ان تكون أماماً لذكور .

الصلاة في المطلق العام هي من أعمدة الدين الاسلامي، بل وهي عماد الدين والعقيدة الاسلامية، فهي المنجية من النار في الحياة الاخرة، وهي الصلاح والخير في الحياة الدنيا، وصلاة الجماعة من كنوز الدين التي يجب الانسان ان يسعي لتلبية النداء والصلاة في المساجد لنيل الثواب، فصلاة الجماعة بمثابة غفران لذنوب والخطايا، هي التاج علي رؤؤس المصلين .