من اسباب اهميه طلب العلم الشرعي، إن العلوم الشّرعيّة هي عبارة عن العلوم التي تقوم على بتدريس كل ما يتعلق بأمور بالشريعة الإسلامية ومن الأمثلة عليها فقه العبادات، والمعاملات، وعلوم تفسير القرآن الكريم، وأمور العقيدة الإسلاميّة، وعلوم الحديث النّبوي الشّريف، وكذلك علم  القراءات وأحكام التّجويد في القرآن الكريم، ويتم تقسيم حكم طلب العلم الشّرعي إلى قسمين وهما ما يلي : أن يكون طلب العلم الشّرعي واجبًا وفرض عين على كلّ مسلم وذلك عندما يتعلّق بفعل واجب من الواجبات التي افترضها الله سبحانه وتعالى على عباده، أو أن يكون لمعرفة المحرّمات التي حرمها الله سبحانه تعالى على المسلمين، أمّا ما يزيد عن ذلك من أمور العلوم الشّرعيّة فحكمها هو أنها فرض كفاية أي إذا تعلّمها البعض من المسلمين سقطت عن البقية ولكن إذا تركتها الأمّة كلها أصبحت آثمة، فالعللم الشرعي هو من العلوم الهامة لتقويم حياة المسلم وجعل حياته مستقرة وسعيدة وسنرى الآن بعضأ من اسباب اهميه طلب العلم الشرعي.

اهميه طلب العلم الشرعي

إنّ طلب العلم الشّرعي ذو أهمّية بالغة في حياة الانسان المسلم وتكمن هذه الأمور في عدّة أسباب سنذكرها لكم فيما يلي :

  1. ويتبين لنا فضل طلب العلم الشّرعيّ، حين بيّن لنا النّبي عليه الصّلاة والسّلام أنّ من أفضل النّاس من تعلّم القرآن وعلّمه، كما وبين عليه أفضل الصلاة والسّلام أن الله إذا أراد  بالمسلم خيرًا فقّهه في أمور الدّين، كما وقال نبينا الجليل عليه الصلاة والسلام أنّه من سلك طريقًا يبتغي به علمًا سهّل الله به طريقًا إلى الجنة.
  2. إن السعي لطلب العلم الشّرعي يورث الخشية في قلوب طالبيه والعلماء، ذلك لأن طالب العلم الشّرعي يتعمق في أسرار الآيات القرآنيّة الكريمة والمعجزات الرّبانيّة ويتلمّس آيات الإعجاز الإلاهي في القرآن الكريم، والأحاديث النّبويّة الشريفة، فكلّ ذلك يعمل على تقريبه من ربّه سبحانه وتعالى فيزداد إيمانه بالله عز وجل وتزداد خشيته منه، حيث قال سبحانه وتعالى “إنّما يخشى الله من عباده العلماء”.
  3. إن العمل على دراسة العلم الشّرعيّ تفيض على المجتمع بالعلماء المؤهلين في كافة مجالات الشّريعة، كما أنّ العلم الشّرعيّ يقوم يقدم للمجتمع بالأئمة والخطباء المساجد الذين يعلّمون النّاس أمور دينهم فيقدموا لهم النصيحة والموعظة الحسنة.
  4. العلم الشّرعي هو وسيلة لإعداد دعاة الدين وتأهيلهم لحمل رسالة الدّعوة الاسلامية إلى الله تعالى في جميع أرجاء المعمورة، فهنالك الكثير من الناس في العالم من حولنا لم تصلهم الدعوة الإسلامية وهنا يكمن أهمية دور الدّعاة إلى الله سبحانه وتعالى في تبليغ تلك الدّعوة وتعريف الناس بالاسلام، كما ويقوم الدّعاة الاسلاميين بدور كبير في استقبال معتنقينالدين الإسلامي وتعليمهم أحكام وأصول الدين الإسلامي.
  5. إن العلماء الشرعيين هم ورثة الأنبياءفي الأرض وفي علمهم صلاح الدين وحفظ للشّريعة الاسلامية، وفي غياب العلماء ينتشر الجهل ويسود الظلام في العالم، وإن من أهم علامات اقتراب الساعة أن يقبض الله تعالى العلم من خلال قبض أرواح العلماء بحيث إذا لم يبقى عالمًا اتّخذ النّاس رؤساء جهلاء فأفتوا عليهم وفسدوا.

أعطى الإسلام العلم أولوية كبيرة، وجعل للعلم مكانةً مميّزة ورفيعة تظهر جليةً في الكثير من النصوص القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة من خلال التطبيق العملي لجزئيّاته، فلم يقتصر دور الإسلام في ذلك على التوجيه إلى طلب العلم فقط، ولكن دعى إلى طلب وطَرق أبوابِ العلم بشتى الطرق و المجالات المتاحة له، والسعي الحثيث إليها ما أمكنهم ذلك، حتى يصل الناس بشتى أطيافهم  إلى المنفعة وإلى ما فيه مصلحة البشرية كافة، والعديد من الفوائد التي سردناها لكم في المقال السابق حول من اسباب اهميه طلب العلم الشرعي.