رحلة موسى عليه السلام المذكورة في السورة كانت لطلب، ان العلم هو اللبنة الاولى التي يبنى عليها الجانب الديني والدنيوي من الحياة، حيث ان ذلك يطلق عنان التفكير للعقول ويحرره من قيوده واوهامه، حيث تظهر دنيويا بكونه هو السبب في النهضة في الامم ورفعها وهو يحافظ على الاستمرار عجلة الانتاج مما يؤدي بدوره الى القضاء على الفسادوالكساد واما ان يكون دينيا وتكن اهميته في كونه الاساس في كافة العبادات من صلاة وصيام وحج وزكاة وذلك بدوره القضاء على الفساد والكساد، سوف نتعرف على رحلة موسى عليه السلام المذكورة في السورة كانت لطلب.

ان رحلة موسى عليه السلام المذكورة في السورة كانت لطلب

  • ان رحلة موسى عليه السلام كانت طلب للعلم وقد تحلت بالصبر وايضا بالتواضع، ولم يكن لقاء موسى عليه السلام والعبد الصالح هو مجرد لقاء للتناظر في العلم والتعلم.

قصة موسى مع الخضر

وقف موسى عليه السلام في احدى الايام خطيب في بني اسرائيل، حيث انهم سئلوه عن اعلم اهل الارض واخبرهم بأنه هو اعلم من في الارض وعاتبه الله عز وجل وذلك لانه لم يرجع الفضل اليه وقد اخبره بوجود رجل صالح وهو اعلم منه في مجمع البحرين، سأل موسى عليه السلام ربه عن كيفية الوصول لهذا الرجل وامره بالخروج وان يأخذ معه حوت ويجعله بمكتل وفي المكان الذي يفقد فيه الحوت ويكون الرجل الصالح، حيث انطلق موسى عليه السلام وقد اخذ معه فتاة يوشع بن نون والحوت ولما وصلا الى الصخرة وغلبهم النعس وناموا، حيث خرج الحوت من المكتل وهرب الى البحر بعد ان شرب من عين ماء متواجدة في الصخرة ويقال لها عين الحياة، حيث ردت له الروح وهرب لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (وفي أصْلِ الصَّخْرَةِ عَيْنٌ يُقَالُ لَهَا: الحَيَاةُ لا يُصِيبُ مِن مَائِهَا شيءٌ إلَّا حَيِيَ، فأصَابَ الحُوتَ مِن مَاءِ تِلكَ العَيْنِ – قالَ: فَتَحَرَّكَ وانْسَلَّ مِنَ المِكْتَلِ).

رحلة موسى عليه السلام المذكورة في السورة كانت لطلب، لقد وردت العديد من الاحاديث النبوية واثار الصحابة وايضا اقوال العلماء الدالة على فضل طلب العلم، ومن الاحاديث قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن يُرِدِ اللَّهُ به خَيْرًا يُفَقِّهْهُ في الدِّينِ)، ومن اثار الصحابة قول ابي الدرداء رضي الله عنه والذي بين فيه ان السعي في طلب العلم جهاد وايضا رؤية خلاف ذلك دليل على نقصان الراي والعقل، كذلك تعرفنا على رحلة موسى عليه السلام المذكورة في السورة كانت لطلب