من عادة المنافقين في خداع المؤمنين، يصنف القران الكريم الافراد ثلاثة اصناف وهم المؤمنون والكافرون والمنافقون، حيث ان المؤمنون الحق هم الفائزين ولكن الكفار والمنافقين فقد توعدهم الله عز وجل بعذاب أليم وان لكل صنف من تلك الاصناف تميزه عن غيره، حيث ان المنافق يستر كفره ويخفيه كالذي يدخل النفق ويستتر فيه، فهو ينطق الانسان بلسانه او يعمل ماليس في قلبه من الاقوال والاعتقادات، سوف نتعرف على من عادة المنافقين في خداع المؤمنين.

تعريف المنافق في الاسلام

المنافق يستر كفره ويخفيه مثل الذي يدخل النفق ويستتر به، وهو ان ينطق الانسان بلسانه او يعمل ما ليس في قبله وذلك من الاقوال والاعتقادات وايضا المنافق في الاسلام هو ما يدعى الاسلام ويظهر ايمانه وبينما يبطن ويتر في قلبه الكفر، قال تعالى:(والله يشهد إن المنافقين لكاذبون)، وقال تعالى: (ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين).

 عادة المنافقين في خداع المؤمنين

  • استعمال الايمان الكاذبة، اي يحلفون كذب.

صفات المنافقين في الاسلام

تتعدد صفات المنافقين في الاسلام ومن تلك الصفات كالتالي:

  • يفرحون لحزن المسلمين ويحزنزن لفرحهم.
  • يتولون يوم الزجف.
  • يتحاكمون بالطاغوت ويرفضون حكم الله سبحانه وتعالى.
  • يأمرون الناس بالمنكر وينهون عن المعروف والخير.
  • التغيير للحقائق ونشر الشائعات والاخبار الكاذبة.
قال تعالى: (فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ)، المنافقون لا يمتلكون الشجاعة وذلك لتحديد موقفهم من النواحي الدينية وهم لا يمتلكون المقدرة على اعلان كفرهم وهم ايضا جبناء وصفهم الله فإن قلوبهم مريضة مرض ويبقيهم في دائرة من التقلب والكذب، حيث تسائل الكثير من عادة المنافقين في خداع المؤمنين.