سنن الوضوء هي التي يثاب فاعلها ولا يبطل الوضوء بتركها، إن صلاة العبد لا تصح غلا بوضوء وكذلك الوضوء لا يصح من دون أركان ولهذا فإن النبي صل الله عليه وسلم قد علمنا أركان وسنن الوضوء، ولهذا وجب على كل مسلم أن يتعلم سنن وأركان الوضوء، ولهذا يتعلم الطلاب في المناهج هذه الأمور، وقد تساءل الطلاب عن حل سؤال جاء نصه على النحو التالي، سنن الوضوء هي التي يثاب فاعلها ولا يبطل الوضوء بتركها، في هذا المقال سوف نتعرف على الحل النموذجي لها السؤال، متمنيين بذلك لطلابنا كل درجات التفوق والنجاح في دراستهم، سنن الوضوء هي التي يثاب فاعلها ولا يبطل الوضوء بتركها.

محتويات

فروض الوضوء

وهي الأعمال التي لا يصح بها وضوء أحد إلا إذا قام يها وهس ست فروض وهي على النحو التالي:

  • اولا: النية وهي محلها القلب ولا يصح التلفظ بها.
  • ثانيا: مسح الوجه من عند منبت شعر الرأس.
  • ثالثا: غسل اليدين إلي المرفقين.
  • رابعا: مسح الرأس( إما مقدمة الرأس أو الرأس كله يأتي من الخلف وصولا للأمام أو العكس).
  • خامسا: غسل القدمين إلي الكعبين مع تخليل الأصابع القدمين.

سنن الوضوء هي التي يثاب فاعلها ولا يبطل الوضوء بتركها

الإجابة/ لقد ورد عن النبي سنن للوضوء ومن هذه السنن التي إن تركها المرء لا يفسد وضوئه ومنها:

  • اولا: أن يقول المسلم عند بداية الوضوء بسم الله.
  • ثانيا: أن يقوم المسلم بغسل كفيه ثلاثا عند البدء بالوضوء.
  • ثالثا: أن ينسي تخليل أصابع اليدين والقدمين.
  • رابعا: التيمن، أن يبدا المسلم بغسل العضو الأيمن ثم الأيسر.

في نهاية مقالتنا هذه التي أجبنا فيها عن سؤال طلابنا الذي جاء بعنوان، سنن الوضوء هي التي يثاب فاعلها ولا يبطل الوضوء بتركها، يسعدنا في موسوعة المحيط أن نستقبل أسئلتكم ومقترحاتكم ودمتم للتفوق والنجاح عنوان.