موضوع تعبير عن الوطن، وذلك لأهمية الوطن عند جميع البشر دون استثناء، حيث يعرف الوطن مادياً  وجغرافياً على أنه المساحة من الأرض التى يعيش عليها مجموعة من الأفراد تربطهم روابط وقواسم مشتركة، فيقومون باعمار الأرض وزراعتها والتكاثر وممارسة أنشطتهم المختلفة عليها، أما الوطن من جانب أخر وهو الجانب المعنوى فهو عبارة عن حالة الحب والانجذاب التى تربط بين الأفراد والأرض التى نشئوا عليها، وهي حالة خاصة فريدة من نوعها غير مشروطة بأي منفعة أو مصالح فالوطن جزء من أبنائه وأبنائه جزء منه، فلكل منا وطن نشأ فيه وترعرع في ثناياه، فمن منا يستطيع أن ينكر فضل الوطن عليه، ومن منا بخل عليه وطنه بشيئ، وللتعرف أكثر على الوطن وفضله علينا كان لزاماً علينا أن نكتب موضوع تعبير عن الوطن، للتأكيد على مدى أهمية الوطن في حياتنا.

مكونات الوطن

لكل وطن مهما اختلف مكان وجوده مقومات ومكونات لا يقوم ولا يكتمل إلا بوجودها وهذه المقومات هي :

  • الاقليم : وهو مساحة من الأرض تقوم السلطة بفرض سيطرتها وقوانينها عليها، وممارسة صلاحياتها وقوتها عليها من خلال الأوامر التى تصدر من الحاكم الذى يتولى زمام الأمور والحكم فيها، وينقسم الاقليم ما بين اقليم أرضى، واقليم مائى، واقليم جوى .
  • الشعب : وهو عبارة عن مجموعة من الأفراد يطلق عليهم اسم مواطنين، وذلك لأنهم يحملون نفس الجنسية لنفس الوطن، ويربطهم الانتماء له، والتكافل فيما بينهم.
  • السلطة : وهي عبارة عن الحكومة التى تتولى زمام الحكم وتقوم بتنفيذ مهامها و سلطتها باسم الدولة.

حب الوطن

إن حب الوطن شعور نابع من فطرة الانسان، حيث أن حبه يجرى فينا مجرى الدم في الوريد، كيف لا وحب أوطاننا زرع فينا منذ المهد، وشربناه مع حليب امهاتنا، ونما هذا الحب فينا منذ نعومة أظفارنا حتى مماتنا، حب متوارث يتناقله الآباء من الأجداد، حب لا يوازيه حب أخر مهما عرفنا وأحببنا من بلاد، فحبنا لأوطاننا لم يأتى من فراغ، فالوطن هو المكان الأكثر أمناً ودفئاً بالنسبة لنا على وجه الأرض، هو الهوية والعنوان لكل منا، هو من تنفسنا هوائه، وشربنا مائه، وعشقنا ترابه، وجاد علينا بخيراته،  فحب الوطن سكن فينا قبل أن نسكن فيه، الوطن هو العقد الفريد الذى يجب أن نحميه ونحافظ عليه جميعاً من الضياع، فلا عيش لنا إن ضاعت أوطاننا منا، وإن فرطنا من أرضنا شبراً.

أهمية الوطن وواجبنا نحوه

يعتبر الوطن نعمة وفضل من الله علينا لم يشعر بقيمتها إلا من حرم من هذه النعمة وتغرب عن وطنه فالوطن للجميع وليس حكراً على أحد دون الأخر، ويعد الوطن  بمثابة الأم والصدر الحنون لأبنائه، حيث الدفء والحنان، والأمن والأمان، فهو يسع الكبير والصغير، ويعطى أبنائه بلا مقابل أو ثمن، لذلك نجد أنه مهما تغرب الانسان وغاب عن وطنه يبقى حلمه الأبدي هو العودة إلى أرض الوطن، حيث نشأ وترعرع وتعلم، وتنقل في جميع أزقته وجنباته، وحيث جلسات الأهل والأصحاب والأحباب، وذكريات الطفولة والشباب، فلا يهنأ ولا يرتاح له  بال إلا بتحقيق هذا الحلم، فمهما طالت سنوات اغترابه لا يستطيع أن يتخلى عن حلمه بالعودة إلى مسقط رأسه، ويبقى حنينه إلى وطنه حاضراً غائباً أمام عينيه لا يفارقه، فمهما عاش في رفاهية ونعيم خارج وطنه لا يغنيه ذلك عن كوخاً فى وطنه ولو امتلك في خارجه قصراً، ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم القدوة والأسوة الحسنة وذلك عندما تسبب ايذاء قريش له في هجرته من مكة إلى المدينة، حيث أنه قال حينها مودعاً مكة ” والله إنك لأحب البلاد إلي ولولا أن أهلك أخرجونى منك ما خرجت ” وهذا إن دل فإنه يدل على مدى أهمية الوطن ومدى الارتباط الوثيق الذى يربطنا به وشدة حبنا له، حيث أنه لا قيمة للانسان بدون وطنه وأرضه، فهو يعبر عن الهوية والانتماء، الفخر والكرامة ، التضحية والفداء بالغالى والنفيس، بالروح والولد، وذلك في سبيل أن لا يمس وطننا مكروه، وقد قال الشاعر في تعبيره عن حبه لوطنه :

ولى وطنٌ أليت ألا أبيعه        وألا أرى غيرى له الدهر مالكا

واجبنا نحو الوطن

كما أن الوطن  أحب أبنائه ولم يبخل عليهم بشيئ، وجب على أبنائه أن يبادلوه المحبة بأضعافها، وذلك حباً وامتناناً، شكراً وعرفاناً بالجميل، مع التأكيد أنه مهما فعلنا من أجل الوطن فلن نوفيه ولو الشيئ اليسير مما يستحق، فأفضال الوطن علينا تكاد لا تعد ولا تحصى، لذلك كان من الواجب علينا أن نحافظ على وطننا وذلك من خلال ما يلى :

  • حماية الوطن والحفاظ عليه من سيطرة الأعداء والطامعين.
  • الدفاع عنه بكافة السبل وبذل الغالى والنفيس من أجل حمايته.
  • قطع اليد التى تحاول نزع استقراره والعبث بمقدراته.
  • أن يكون أبنائه يداً واحدة ضد كل الفتن والمحن.
  • العمل على رفعة الوطن وتقدمه من خلال اهتمام أبنائه بالعمل والدراسة.
  • أن لا يكون أبنائه عوناً لأعدائه عليه بأي شكل من الأشكال.
  • أن نكون صادقين في الانتماء له ومحبته مستميتين في الدفاع عنه.
  • المحافظة على آثاره وثرواته الطبيعية بكافة أشكالها من العبث.
  • أن يتم الالتزام بالأنظمة والقوانين المعمولة في داخله واحترامها.
  • حماية حدوده وأمنه وعدم السماح بالمساس بهما.
  • العمل على تطوير الخدمات وانتاجية المؤسسات فيه من أجل النهوض به قدر الامكان.
  • الحفاظ على مكانته ورفعته بين جميع البلدان والدول.
  • العمل على رفع اسمه عالياً خفاقاً بين جميع دول العالم المختلفة وذلك من خلال الانجازات المختلفة في كافة المجالات والأصعدة.

حقوق المواطن

لكل مواطن شريف، حر، مخلص لوطنه حق في التمتع بالكثير من المميزات والحقوق في وطنه والحصول عليها دون مساومة أو تفريط في أي من حقوقه، ومن هذه الحقوق التى يجب أن يحصل عليها كل مواطن في بلده مايلى :

الحقوق المدنية

  • الحق في أن يعيش حراَ طليقاً في أرضه دون استعباد أو اعتقال.
  • حق كل مواطن في الحصول على حياة كريمة ومعاملة انسانية لائقة.
  • حق التمتع بحرية التملك والتنقل.
  • الحق في التمتع بحق الحماية والمساواة مع الأخرين.
  • حق حرية مغادرة الدولة والعودة إليها وقت ما أراد والسكن حيث ما شاء.
  • الحق في حرية التعبير عن الرأى  والفكر والمعتقدات ضمن حدود القوانين المسموح بها.
  • الحق في الحصول على الجنسية.
  • حقه في المحافظة على خصوصيته وشؤونه الخاصة.
  • الحق في عدم اجباره على الخضوع لأي تجربة طبية أو علمية.

الحقوق السياسية

  • حق الحصول على الوظائف العامة.
  • حق التأثير على القرار السياسى.
  • حق المشاركة في الانتخابات.
  • الحق في تنظيم الجمعيات والأحزاب.
  • الحق في تكوين تجمعات سلمية.

الحقوق الاجتماعية والثقافية والاقتصادية

  • حق المسكن.
  • حق الرعاية الصحية.
  • حق العمل في ظروف مناسبة.
  • حق توفير الحماية الاجتماعية.
  • الحق في الاضراب.
  • الحق في التعليم والثقافة.
  • الحق في التنمية.
  • حق الحصول على الحد الأدنى من الرفاهية الاجتماعية.
  • حق توفير الخدمات الكاملة لكل مواطن.
  • حق الحصول على الغذاء الكافى.
  • حق الحرية في الانضمام للنقابات.

شعر عن حب الوطن

تمجد الكثير من الشعراء في حب أوطانهم والتغنى بها، والتعبير عن مشاعرهم التى تفيض حباً لأوطانهم ومن هذه الأشعار التى ترنمت بحب الوطن ما قاله الشاعر مفدى زكريا في قصيدة ” بلادى أحبك ” حيث قال :

بلادى أحبك فوق الظنون

وأشدو بحبك في كل نادى

عشقت لأجلك كل جميل

وهمت لأجلك في كل وادى

ومن هام فيكِ أحب الجمال

وإن لامه الغشم قال: بلادى

لأجل بلادى عصرت النجوم

وأترعت كأسى وصغت الشوادى

وأرسلت شعرى يسوق الخطى

بساح الفدا يوم نادى المنادى

وتغنى الكاظمى بحب الوطن فقال :

ومن لم تكن أوطانه مفخراً له

فليس له في موطن المجد مفخر

ومن لم يبن في قومه ناصحاً لهم

فما هو إلا خائن يتستر

ومن كان في أوطانه حامياً لها

فذكراه مسك في الأنام وعنبر

ومن لم يكن من دون أوطانه حمى

فذاك جبان بل أخسً وأحقر

عبارات عن الوطن

  • الوطن هو الحليب الخارج من ثدي الأرض.
  • الوطن لا يتغير حتى لو تغيرنا، باقٍ هو ونحن زائلون.
  • الوطن هو السند لمن لا ظهر له، وهو البطن الثانى الذى يحملنا بعد بطن الأم.
  • الوطن هو الحب الوحيد الخالى من الشوائب.
  • الوطن قبلة على جبين الأرض.
  • الأوطان ليس لها مكان.
  • الوطنية تعمل ولا تتكلم.
  • الوطن هو الاتجاهات الأربعة لكل من يطلب اتجاهاَ.
  • جميل أن يموت الانسان من أجل وطنه، ولكن الأجمل أن يحيا من أجل هذا الوطن.
  • أينما رزق الانسان فذلك موطنه.
  • إننا ننتمى إلى أوطاننا مثلما ننتمى إلى أمهاتنا.
  • ما الوطن إلا جماعة تحيا على أرض واحدة وتضم الأحياء والأموات والمواليد الجدد.

جميعاً لنا أوطاناً نهيم بها عشقاً، وتسكن قلوبنا إن غادرتها أجسادنا، وتتوق عيوننا شوقاَ لرؤيتها، ونستميت في الدفاع عنها، لذلك حاولنا قدر الامكان التعرف إلى معنى الوطن وسر الحب الفطري بيننا وبينه، وواجباتنا نحوه وحقوقنا عليه، وحاولنا أن نذكر بعض العبارات والأشعار الجميلة التى كتبت في حب الوطن، والتى أضافت جمالاً خاصاً للنص، وبذلك نتمنى أن نكون أشملنا كل ما له علاقة بالوطن دون أي تقصير.