موضوع عن تلوث الهواء،يعتبر الهواء خليط من مجموعة من الغازات، وبخار الماء، وغيرها من المكونات الأخرى،حيث يتكون الهواء من مجموعة من الغازات منها ( النيتروجين والأكسجين، والأرجون وغيرها من الغازات) باختلاف نسبة وجودها في الهواء، وهناك مواد أخرى توجد في الهواء وهي مجموعه من الحبيبات والجسيمات الصغيرة، كجسيمات الغبار، وحبوب القاح وغيرها،وبما يخص تلوث الهواء،يعتبر تلوث الهواء من أنواع التلوث البيئي الناجمة عن أي إخلال في اتزان البيئة،ومن أحد ملوثات الهواء الدخان وغيرها سيتم التحدث عنها والتحدث عنها بشكل مفصل، وكما نعلم أنه لا يوجد شئ عبثي في الحياة،فالهواء يلعب دور كبير ومهم جدا في كثير من الأمور، حيث يحافظ على درجات الحرارة، ويلعب دور مه جدا في دورة الكربون، ودورة الماء وانتفالها من حالة لحالة أخرى،وما سنتحدث عنه هو ما يخص بتلوث الهواء،وهو انطلاق المواد الصلبة، والغازات المختلفة إلى الغلاف الجوي، وذلك بسبب عدم قدرة البيئة على امتصاص وتخفيف هذه المواد، فلذلك تنطلق إلى الغلاف الجوي، وتركزها بشكل كبير بالغلاف الجوي تسبب مشاكل صحية، واقتصادية، وغيرها مما نجم عن تلوث الهواء بالمواد المختلفة.

أنواع تلوث الهواء

تلوث الهواء من المشاكل التي تهدد البيئة وتهدد حياة وصحة السكان ، وتهدد اقتصاد الدول بشكل كبير جدا في جميع أنحاء العالم،وهو تلوث يصيب الغلاف الجوي وذلك بسبب تراكم المواد الصلبة والغازات السامة التي يصعب على البيئة تقبلها وامتصاصها،فتنتقل للغلاف الجوي مسببة أضرار جمة وكبيرة وسلبية على كل المخلوقات التي على الأرض من إنسان، والحيوان،والنباتات وغيرها،وكما نعلم أن تلوث الهواء نجم عن فعل فاعل أو عدة أسباب نجمت من خلال ما يمارسه البشرمن الأنشطة مثل: علو ارتفاع المصانع ةما ينتج عنها من مخلفات، طرق التخلص من النفايات عن طريق الحرق وغيرها، الطرق المستخدمة في توليد الحرارة والطاقة، والاحتراقات الناجمة من المركبات والسيارات والمولدات والمحركات، وغيرها الكثير، وهناك أنواع لتلوث الهواء منها ما هو تلوث هواء خارجي أو داخلي، وسيت التحدث عن كل قسم كنبذة بسيطة وموجزة في ما يلي:أولا:تلوث الهواء الخارجي:و هو التلوث الحاصل في الأماكن المفتوحة، ومن المثلة على هذا النوع من التلوث،أكاسيد النيتروجين، وغاز ثاني أكسيد الكبريت، وغاز اول أكسيد الكربون، وثاني أكسيد الكربون، وغاز الأوزون، والرصاص، والجسيمات العالقة ، والملوثات السامة،وغيرها من الملوثات الخارجية،اما بما يخص النوع الثاني من أنواع تلوث الهواء، وهو تلوث الهواء الداخلي وهو النوع الذي يحدث بداخل الأماكن المغلقة،ومن الموتاث التي تنمتي لهذا النوع،الملوثات البيولوجية، المركبات العضوية المتطايرة، وغاز الرادون، والفورمالديهايد، وبعض المنتجات الثانوية الناتجة عن عمليات الاحتراق وغيرها من الملوثات،ومن الجدير بالذكر أن أي تلوث يحدث في البيئة لا يصل إلى منحنى إيجابي أبدا، وإنما له آثار سلبية سواء كان تأثيرها على الإنسان، أم على البيئة بوجه العموم، ومن هذه الآثار السلبية الناتجة عن تلوث الهواء ما يأتي:قلة إنتاج المحاصيل الزراعية،وذلك بسبب الخلل في عملية التنفس الخلوي، وانتشار الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي بشكل كبير جدا، و أيضا تقود إلى تلوث التربة،وتآكل كل مكونات التربة الموجودة فيها.

موضوع تعبير عن تلوث الهواء

الهواء هو طوق نجاة حياة كل المخلوقات في الكرة الأرضية،فلا أحد يستطيع العيش بدون الهواء والمكونات التي يحتويها من غازات نافعة للإنسان، وهو أكثر الأشياء وجودا من حولنا حيث يحيط با من كل الجهات ولا نسنطيع الحياة بدونه،مجرد غياب الهواء ثواني قليلة عن جسم الإنسان يؤدي إلى أضرار،ومشاكل كبيرة، ولذلك يعد الحفاظ على الهواء مطلب مهم جدا ليس على مستوى الفرد فقط، وإنما على مستوى البيئة ككل،وأي ضرر يمس الحياة وأي ممتلك من ممتلكاتها يكون له تأثير مباشر على حياة الإنسان، وتؤثر على العمليات الحيوية التي يقوم بها الإنسان، وإنه لمن سوء حضنا أن الهواء يتعرض للكثير من الملوثات و المسببات التي تغير طبيعة الهواء وتقلل من جودته، وتغير في خصائص الهواء ومكوناته بشكل كبير ،ولا تعتبر بالمشكلة الهينة والبسيطة، فإنها من أحد المشاكل الخطيرة على مستوى العالم، لأن تأثيرها لا يقتصر على الأفراد، وإنما يشمل المجتمع ككل على مستوى العالم.

حلول لمشكلة تلوث الهواء

بعد التطلع على تعريف تلوث الهواء، وما هي مسبباته ومصادره، فإنه لمن المستحسن أن نأخذ بعين الاعتبار أن لكل مشكلة حل ، فمنعا لتفاقم مشكلة تلوث الهواء، لابد من السعي من أجل التوصل لحلول لهاذه المشكلة سواء كانت الحلول فردية على مستوى الفرد أو حلول جماعية على مستوى المجتمع والبيئة، ومن هنا نشير إلى بعض الحلول الفردية لمشكلة تلوث الهواء ومنها ما يلي:( تشجيع تطوير مصادر طاقة بديلة نظيفة ومتجددة وصديقة للبيئة، لتقليل استخدام الوقود الأحفوري،استخدام الدهانات التي تحتوي على نسبة منخفضة من المركبات العضوية المتطايرة، أوالدهانات التي تعتمد على الماء بدل المذيبات،استخدام مواد التنظيف الصديقة للبيئة،استخدام الأدوات الزراعة اليدوية أو الكهربائية التي لا تعتمد على الوقود،المشاركة في البرامج التي تعقدها الجهات المحلية والمَعنيَّة بالحفاظ على الطاقة،واستخدام السماد الطبيعي،استخدام وسائل النقل العامة،أو المشي إن أمكن أن كانت المسافات قصيرة،استخدام المدافئ الكهربائية بدل احتراق الخشب وغيرها)،أما بالنسبة لما يخص الحلول الجماعية لمشكلة التلوث ما يلي:(تهئية بيئة أكثر أمان، تحويل مركبات النقل من مركبات تعمل باستخدام الكهرباء، اللجوء إلى استخدام مصادر الطاقة المتجددة،تبني المجتمع لعادات جديدة، وهو اللجوء الى استخدام معدات وأجهزة تساهم في التقليل من استهلاك الطاقة ، زيادة بناء المناطق المليئة بالأشجار  وكل ما هو أخضر، سن تشريعات وقوانين على أفراد المجتمع تزيد من الوعي، وفرض عقوبات لمن لا يلتزم بالقوانين).

تناولنا في ما سبق جزء بسيط عن نوع من أنواع التلوث ألا وهو تلوث الهواء، وتم التحدث بصورة مختصرة عن تعريفه، وأسبابه، وكيفية التوصل لحلول لحل هذه المشكلة، أو التقليل إلى حد كبير من حدوثه أسبابه، والجدير بذكره بأن التلوث هو فعل بشري فقط  حيث أننا لم نرى يوماً الطبيعة قد دمرت نفسها أو الحيوانات قد خلفت آثار تضر بها أو نبات قد أفرز سماً يلوثها، ومما زاد نسبة ارتفاع التلوث بصورة كبيرة هو تطور الأنسان و تمدنه و تحضره، و ذلك عاد على الطبيعة بالشكل السلبي من خلال المصانع وغيرها من الأسباب التي تحدثنا عنها سابقا،  و التي أدت  بدورها إلى خلل في التوازن البيئي و أثر ذلك بشكل كبير على الإنسان و الحيوانات و النباتات ، حيث أدت إلى انقراض الحيوانات التي كان الإنسان يستفيد منها، وكما نعلم بأن التلوث بكل أنواعه مضر بالبيئة وليس بالأمر الهين، لكن الأهم من أي شي هو التعرف على السبب الذي أحدث هذا التلوث، حتى نتوصل إلى حلول لهذه الأسباب ، ومحاولة القضاء عليها، وبجدر بنا نحن ككائنات تعيش في المجتمع أن نبدأ من أنفسنا من أجل أن نمنع أو نقلل من حدوث التلوث.