من نتائج سقوط الدرعية، الدرعية تعتبر رمز وطني بارز وهذا لأنها مرتبطة ارتباط وثيق بدولة السعودية الأولى، حيث كانت الدرعية عاصمة لدولة السعودية الأولى، وانشئت على يد مانع بن ربيعة المريدي، ثم بدأت هذه المدينة بالتوسع وهذا نتيجة لموقعها الجغرافي في وسط الجزيرة العربية، وقام الأمير محمد بن سعود باتخاذها امارة لانطلاق الدولة السعودية الأولى، ولم يكن قيام الدولة السعودية الأولى هي لحظة بدء تاريخ امارة الدرعية، بل يعود أصلها وتاريخها العريق للعصور الجاهلية قبل ظهور الإسلام، حيث أن التاريخ أشار لأن قبيلة بني حنيفة وفدت من اطراف الحجاز وعالية الى الدرعية واقامت فيها، ومن خلال مقالنا هذا سنتحدث عن نتائج سقوط الدرعية.

من نتائج سقوط الدرعية عام 1233هـ

استمر حصار إبراهيم باشا للدرعية أكثر من 6 أشهر، وكانت دولة السعودية تضعف كثيراً وهذا بسبب طول مدة حصار إبراهيم باشا وانقطاع الامدادات عنها، كما أن طول الحصار أدى لخروج الكثير من أهل الدرعية منها، وفي الوقت الذي كانت تضعف فيه دولة السعودية الأولى، كانت قوات إبراهيم باشا تزداد قوة بسبب تلقيه الإمدادات بشكل مستمر، كما أن إبراهيم باشا كان يعرف نقاط القوة والضعف للتحصينات السعودية، فقام بالهجوم على قوات الدولة السعودية الأولى، واضطرت قوات الدولة السعودية الأولى للتراجع بسبب شراسة الهجوم الذي تعرضوا له، واستمر القتال بين الطرفين، فقام الامام عبد الله بالتفاوض مع إبراهيم باشا حول عقد صلح بينهم، وانهاء الحرب مقابل تسليم نفسه، وكانت نتائج سقوط الدرعية كما يلي:

  • دخول إبراهيم باشا وقواته الدرعية، وقاموا بتخريبها وتدميرها بشكل كامل.
  • تم عقد تفاوض بين إبراهيم باشا والامام عبدالله بن سعود، فقاموا بإرسال الامام عبدالله هو واسرته الى مصر ثم نقلوهم الى إسطنبول، حيث قتل الامام عبدالله بن سعود هناك بأمر من السلطان العثماني.
  • قام إبراهيم باشا بنشر قواته في نجد وهدموا اسوارها وحصونها.
  • امر إبراهيم باشا بهدم الدرعية وحرقها وقطع نخيلها واشجارها.
  • سقوط الدولة السعودية الأولى.

ومن خلال هذا المقال تعرفنا على إجابة السؤال الذي طرحناه، وهو من نتائج سقوط الدرعية، حيث كانت هناك العديد من النتائج عن سقوط الدرعية، حيث تم سقوط دولة السعودية الأولى، وتدمير الدرعية بالكامل، وتخريبها وقطع النخيل فيها، وتم قتل الامام عبدالله بن سعود بأمر من السلطان العثماني بعد سقوط الدرعية.