نهى الله تعالى المؤمنين عن أن تحملهم الرأفة بالزاني على ترك العقوبة أو تخفيفها، يعتبر الزنا هو من اخطر الكبائر والمعاصي التي يرتكبها الانسان في حياتها، وعقوبة الزنا عند الله عز وجل كبيرة تتمثل في الجلد والرجم، وحذر الله عز وجل المسلمين من الرأفة في إقامة عقوبة الزنا او التخفيف منها او تجاوزها، فهي عقوبة كبيرة يتم من خلالها ردع كل من يفكر في معصية الزنا التي تغضب الله عز وجل في الدنيا والاخرة، وورد في القرآن الكريم العقوبة التي يجب ان تقع على الزاني.

نهى الله تعالى المؤمنين عن أن تحملهم الرأفة بالزاني على ترك العقوبة أو تخفيفها

الزنا من اخطر المعاصي التي يرتكبها الكثير من الأشخاص، ولها عقوبة كبيرة تتمثل في جلد الفاعل، حيث ورد في كتاب الله عز وجل ( الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ ۖ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ)، ويجب على مقيم العقوبة عدم الرأفة فيها او التخفيف منها، حيث قال عز وجل في هذا الامر ( وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه).

هذه هي إجابة السؤال الذي يتحدث عن عقوبة الزنا والتي لا يجب ان نخفف منها او نأخذ بها رأفة، فهي عقوبة حددها الله عز وجل في القرآن الكريم وتتمثل ب 100 جلدة للزاني وكذلك جلد الزانية.