نتحدث عن جهود المملكة العربية السعودية في مواجهة كورونا والتي اظهرت المملكة بريقا لامعا وقويا من خلال جهودها الجبارة لمكافحة كورونا، وهذا يؤكد على وعي قيادة المملكة على خطر فيروس كورونا وانها تتعامل معها على انه فيروس مهدد للحياة ويجب التعامل معه بكل حزم، والابتعاد عن اي مشاعر لامبالاة مثل بعض الدول التي تعاملت مع فيروس كورونا بشكل محبط مما ادى الى تفشيه فيها بشكل عميق وادى الى حدوث كارثة مثلما حصل مع ايطاليا.

جهود المملكة العربية السعودية في مواجهة جائحة كورونا

لقد عملت السعودية منذ البداية عندما كانت وسائل الاعلام تتحدث عن وجود فيروس جديد ينتشر في العالم بدءا من الصين، حيث ان السعودية بفضل حكمتها وعقلها الحكيم فقد استشعرت الخطر منذ البداية وقامت بايقاف تاشيرات الزيارة والعمرة فورا حتى تتضح الامور بشان الفيروس الذي يصيب الانسان ويسبب له اعراض مرضية خطيرة تؤدي في بعض الاحيان الى الوفاة.

سوف نتحدث هنا عن جهود المملكة العربية السعودية في مواجهة كورونا والتي قامت بها المملكة من اجل الحد من انتشار الفيروس حيث ان هذا الامر هو اول خطوة قامت بها المملكة هي ايقاف تاشيرات الزيارة والعمرة لمنع اي مواطن اجنبي من الدخول الى اراضي السعودي قد يكون مصابا ويسبب كارثة.

انجازات المملكة العربية السعودية في مواجهة كورونا

هناك بعض الانجازات التي اعلنت عنها المملكة العربية السعودية في سبيل منع انتشار الفيروس كوفيد 19 ونحن نرغب هنا في توضيح كافة الامور التي ترغبون بها حتى تكون الفرصة مواتية للجميع للتعرف على جهود المملكة العربية السعودية في مواجهة كورونا التي بذلتها بكل ما تملك من اجل السيطرة على هذا المرض.

  • لقد قامت المملكة العربية السعودية بايقاف تاشيرات السياحة والزيارات والعمرة من اجل حماية المواطنين السعوديين من الفيروس بالرغم من ان وقت التاشيرات سوف يلحق الضرر بالميزانية ويسبب خسائر كبيرة للحكومة.
  • ايضا قامت السعودية بامر من الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله بمعالجة جميع المصابين بفيروس كورونا في المملكة على حسابها بما في ذلك المواطنين والمقيمين والمنتهية اقامتهم. وقد اظهرت السعودية انسانية كبيرة في هذا الجانب.
  • بعد ذلك قامت السعودية باجراء جهودها من اجل تسهيل عودة الاجانب والوافدين الى بلدانهم.
  • لم تقتصر جهود المملكة العربية السعودية في مواجهة كورونا على الداخل فقط بل عملت السعودية عالميا ايضا فقد تبرعت بمبلغ 10 ملايين دولار الى منظمة الصحة العالمية من اجل ان تساعدها في موجهة كورونا عالميا.
  • قامت بارسال مساعدات كبيرة الى اليمن الشقيق لمساعدته في مواجهة جائحة كورونا.
  • ارسلت ايضا 3 ملايين دولار الى فلسطين لمساعدتها في التصدي لفيروس كورونا.

كانت هذه النقاط تختصر الجهود التي قامت بها السعودية لمواجهة جائحة كورونا، وهي من الانجازات التي ساعدت على ان تكون السعودية من اولى الدول التي بادرت الى تقديم المساعدة والعمل على التصدي للفيروس، وقد نجحت السعودية في مواجهة كورونا في الداخل السعودية وحفظت ارواح الكثير من المواطنين بفضل حكمتها واطباءها المتمرسين وعلماءها ومهندسيها المتفانين في عملهم، كلهم عملوا كالفريق الواحد وهذا ما ساعد على نجاح الجهود المبذولة.

المملكة العربية السعودية في مواجهة كورونا

ان الجهود المبذولة والتي قامت بها السعودية كانت سبب نجاح المملكة في مواجهة فيروس كورونا الذي اودى بحياة الالاف حول العالم، وهناك دول حدثت فيها كوارث بسبب الفيروس مثل ايطاليا التي تدمر في النظام الصحي لديها بسبب الضغط العالي من المواطنين المصابين لديها.

ولكن السعودية بفضل حكمتها وسعة ادراكها فقد استطاعت باستخدام القرارات الذكية وامكانياتها الكبيرة وبنيتها التحتية الضخمة من احتواء هذا الفيروس وايقاف انتشاره، فقد منعت دخول الاجانب والوافدين الى داخل السعودية، وايضا قامت بفرض حظر تجول وفي نفس الوقت قدمت معونات ومساعدات الى كافة المواطنين الذين يحتاجونها في ظل المنع وفرض الحظر. وهو ما اتى اكله.

ان السعودية تسطر اليوم نموذجا يحتذى به بين الدول المتقدمة وهذا شيء عظيم ان تتمكن السعودية من احتواء فيروس مثل فيرس كورونا الذي يعتبر سريع الانتشار وليس من السهل السيطرة عليه. تمتلك السعودية الكثير من الاطباء والمهندسن والعلماء الاكفاء الذين يعملون في مجال الاوبئة والصحة وهو ما ساعد على توفير قرارات ذكية لان قرارات المملكة تعتمد على استشارة الاشخاص المناسبين من اجل الحصول على افضل القرارات التي تساهم في حفظ المملكة واهلها.