المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو، يعلم الكثيرين قصة سيدنا موسى عليه السلام عندما ألقته أمه في اليم، ولكن ما هو المقصود باليم الذي تم القاء سيدنا موسى فيه، وهو أحد الأسئلة المطروحة في مادة التفسير الذي يبحث عنه طلاب وطالبات الصف الأول المتوسط في الفصل الدراسي الأول، والذي أقرته وزارة التعليم في المملكة السعودية، إذ ازداد البحث في الآونة الأخيرة على هذا السؤال عبر منصات التعليم الإلكترونية، لذلك يسعدنا أن نعرض عليكم فيما يلي ما هي قصة القاء سيدنا موسى عليه السلام في اليم، والمراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو.

قصة القاء موسى عليه السلام في اليم

ولد سيدنا موسى عليه السلام في السنة التي كان يقتل فيها المواليد الذكور، وكان ذلك بأمر فرعون الذي كان يحكم مصر في ذلك الوقت، بحيث كان فرعون يأمر بقتل المواليد الذكور في سنة ويتركهم في السنة التي تليها، وكان سيدنا موسى قد ولد في سنة قتل الذكور، وعندما أنجبت ام موسى سيدنا موسى عليه السلام، أخفته عن الناس حتى لا يعلم رجال فرعون بأمره فيقتلوه، ثم اهتدت ام موسى من الخوف واوحي اليها الله وأمرها أن تلقي موسى في اليم، حيث وضعته في تابوت وأخذه السيل في اليم ليصل لأيدي الجواري عند قصر فرعون، وقد أخذنه الى آسية بنت مزحام التي كانت زوجة فرعون، وطلبت من فرعون أن يبقي على سيدنا موسى ولا يقتله لتتخذه ولد لها.

ما هو المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه

المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو ( نهر النيل )، إذ اجتمع أهل العلم والمفسرين وقالوا بأن المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقاء سيدنا موسى عليه السلام فيه هو نهر النيل الذي يتواجد في مصر.

المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو

وهنا نكون قد وصلنا واياكم لنهاية المقالة، والتي عرضنا عليكم من خلالها قصة سيدنا موسى عليه السلام عند القاءه فيه اليم، والمراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو، دمتم بود.