تستطيع النملة السير على سطح الماء بسبب ظاهرة التوتر السطحي، هذه الظاهرة من الظواهر الغريبة التي نراها ونسأل أنفسنا تُرى كيف حدث هذا، و هذا يشبه بشكل كبير طفو الكتل الخفيفة على سطح السوائل، و أيضاً ظاهرة سكب الماء على سطح شمعي فنحن نجد أن السطح الشمعي لا يتبلل، وكل هذه الأحداث التي تدور ولا نستطيع تفسيرها تندرج تحت اسم ظاهرة واحدة وهي التوتر السطحي، وفي مقالنا هذا سنتعرف على ظاهرة التوتر السطحي بشكل أعمق حتى نصبح مدركين جيداً لكل هذه الأحداث الغريبة التي تحدث دون ان نُجيد صياغة سبب لها.

تستطيع النملة السير على سطح الماء بسبب ظاهرة التوتر السطحي

من المهم أن نعطي تعريفاً لظاهرة التوتر السطحي قبل أن نخوض في الحديث عنها، والتعريف الصحيح لظاهرة التوتر السطحي هو : عبارة عن ظاهرة فيزيائية تحدث نتيجة تواجد قوة تسمى قوة التماسك بين جزيئات المادة السائلة، حيث تتماسك هذه الجزيئات مع بعضها البعض مكونة طبقة رقيقة على سطح السائل، و قوة التماسك تحدث بسبب تعرض الجزيئات المكونة للسائل لقوى شد قادمة من جميع الاتجاهات، تلغي بعضها البعض بينما الجزيئات التي تتواجد على السطح تتأثر بالقوى الآتية من الاسفل وجانب السائل فيتحول السطح لغشاء مشدود، ومن المهم التنويه لأن التوتر السطحي يتأثر بعاملين وهما نوع السائل ودرجة الحرارة.

من خلال ما تم توضيحه في هذا المقال نستطيع أن نفسر سبب سير النملة على سطح الماء و سبب اتخاذ قطرة الماء للشكل الكروي أو شبه كروي وسبب عدم تبلل السطح الشمعيعند سكب الماء عليه، وهذا كله بسبب ظاهرة التوتر السطحي.