سمي عام الجماعة الاتفاق كلمة المسلمين واجتماعهم على خليفة واحد حيث مرت الدولة الإسلامية ما بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، وفي عهد الخلفاء الراشدين في عدد من التحولات والصراعات ما بين الطوائف المُختلفة، وكان بينها مرحلة نهاية عهد الخليفة علي بن أبي طالب رضي الله عنه والذي قُتل على يد المُنافقين، وقد شهدت الفترة التي تلت ذلك خلافات ما بين المسلمين على تسمية الخليفة بعده قبل أن يتفقوا عليه وقد سمي عام الجماعة الاتفاق كلمة المسلمين واجتماعهم على خليفة واحد فهل هذه المعلومة صحيحة أم أنها غير دقيقة.

علل سمي عام الجماعة الاتفاق كلمة المسلمين واجتماعهم على خليفة واحد

تنازل في هذا العام الحسن بن علي عن الخلافة لمعاوية بن أبي سفيان ولذلك سمي عام الجماعة الاتفاق كلمة المسلمين واجتماعهم على خليفة واحد، لكون المسلمين إتفقوا وإجتمعوا فيما بينهم على خليفة جديد في أعقاب مقتل آخر الخُلفاء الراشدين علي بن أبي طالب رضي الله عنه.