الزكاة  في اللغة تعني النماء والبركة والطهارة والصلاح، أما بالإصطلاح فهي تعني مقدار معين من المال الذي ينفق في مصارف ثمانية وفق لشروط معينة وهي حق معلوم من المال ومقداره معلوم، أما مصارف الزكاة الثمانية فهي : الفقراء والمساكين والعاملون عليها (هم الأشخاص الذين يقومون بجمع أموال الزكاة) والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب ( يقصد بها العبيد ) والغارمون( هو المدين الذي يعجز عن سد دينه) وفي سبيل الله وابن السبيل، والزكاة لها مرتبتها الخاصة في الإسلام، وجبت الزكاة على المسلمين بنص قراني بقوله تعالى: (وأقيموا الصلاة وأتوا الزكاة وإركعوا مع الراكعين) .

متى فرضت الزكاه

متى فرضت الزكاه، تتمتع الزكاة بأهمية كبيرة على الفرد فهي تطهر النفس من البخل، وتعود الفرد على البذل والعطاء، وفيها تطهيراً للقلب وينتفع الفقير من هذا المال ، أما فوائدها فلها من الفوائد جمة فهي فيها  امتثال لأوامر الله، وتدل على الإيمان وتزيد الحسنات وتكفر السيئات، وفي هذا المقال سنوضح الإجابة على السوال وهي : فرضت الزكاة في شهر شوال في السنة الثانية للهجرة في المدينة المنورة.