ماذا قال الرئيس الفرنسي عن الرسول، يطل علينا في هذه الأيام  رئيس دولة فرنسا إيمانويل ماكرون بعبارات مسيئة للإسلام والمسلمين عامة، وبالنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- خاصة، حيث أنه لا يُمكن للمسلمين أن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام الإعتداءات الواضحة والصريحة على نبي الله محمد -صلى الله عليه وسلم- فجميع المسلمين أرواحهم فداء للنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وأرواحهم فداء لنصرة الإسلام ومن أجل رفعة هذا الدين الإسلامي الحنيف، وسنضع بين أيديكم ما يحدث في دولة فرنسا من إساءة لرسول الله.

ماذا قال رئيس فرنسا عن الرسول

ماذا قال الرئيس الفرنسي عن الرسول، بدأت الأحداث في دولة فرنسا بالظهور المخزي والعلني بالإساءة على رسول الله، فقد قاموا بنشر صور مسيئة على العمارات الضخمة، وفي الأمكان العامة، ومن دون إظهار أي إحترام للإسلام والمسلمين، وهذا ما أحدث ضجة كبيرة لدى كافة البلاد المسلمة، والذي أثار الجدل الأكبر هو تأييد الرئيس الفرنسي ماكرون للحملات المسيئة للإسلام والمسلمين، حيث أن هذا التأييد جاء منه من أجل زيادة شعبيته في الإنتخابات بعدما فشل فشلاً ذريعاً.

إساءة فرنسا لرسول الله

إساءة فرنسا لرسول الله، بدأت أحداث الإساءة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما قام المعلم الفرنسي بنشر صور تُسيء للنبي محمد، فقد قام حينها شابٌ غيور على الدين الإسلامي ومحباً لرسول الله بقتل ذلك المعلم ، فبعدها قامت القوات الفرنسية بملاحقة ذلك الشاب وقتله، بل وقامت أيضاً بزيادة التحريض على النبي محمد وعلى الإسلام، حيث أنهم يقومون بهذه الأوقات بزيادة الصور المسيئة للنبي محمد.

قدمنا بعض من الأحداث التي تدور في دولة فرنسا، حيث أنه قد قام الرئيس الفرنسي بتأييد ما يقوم به شعبه من إساءة لرسول الله، فبعدها أحدثت ضجة على مواقع التواصل الإجتماعي، حيث أنه هناك من قام بحملات لمقاطعة المنتجات الفرنسية، ومن ساهم في رفع ترند إلا رسول الله؛ وذلك نصرة للإسلام وللنبي محمد -صلى الله عليه وسلم-.