تفسير الاية ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم، وهي الاية رقم 108 من سورة الانعام، ونحن بصدد عرض التفسير الكامل بالشرح المبسط القريب من اللغة المحكية اليوم من اجل نقل مفهوم هذه الاية وما تحتويه من اوامر ربانية الى الانسان الذي يبحث عن تفسير، ان العمل على الوصول الى تفسير ايات القران الكريم هو من الاعمال التي يحصل المسلم على الاجر والثواب العظيمين منها.

تفسير ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم

ان تفسير اية الانعام عندما قال الله تعالى للرسول والمؤمنين “ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم” حيث انه من خلال هذه الاية يخبر الله المؤمنين بالتوقف عن سب الهة الكفار واوثانهم حتى لا يرجع الكفار ويسبون الله بغير علم، وهم لا يعرفون بان الله هو الرب الحق الذي خلق جميع المخلوقات التي نراها والتي لا نراها.

لذلك فان الله منع المؤمنين من سب الهة الاوثان الكفار حتى لا يرجع ويسب الكفار الله بغير علم.