يشمل النظام الاداري على، ان أي واحد من المدراء المسؤولون عن الي من الشركات او الاعمال لابد ان يكون عنده نظام يسير عليه العمل في شركته اوو مكان عمله وان هذا ما يطلق عليه البعض اسم النظام الاداري، حيث ان استخدام نظام اداري مميز و مرتب يسهل على الجميع العمل بشكل مناسب و مريح، كما يومكن الجميع من التعرف على الاعمال التي يجب عليهم انجازها، كما ان المدراء العصرين الذين يحرصون كل الحرص على التقدم في اعمالهم يعملون على تكوين نظام اداري مخصص لاماكن عملهم تمكنهم من ضمان استمرارية العمل من اجل الوصول الى الهدف المراد تحقيقه.

انواع التنظيم الاداري

هناك العددي من الطرق التي يلجا اليها المدراء في العمل من اجل تنظيم الاهمال في اماكن عملهم، وان هذه التنظيمات والجداول التي يقوم بعملها المدراء من اجل انجاز الاعمال  المطلوبة، وان من انواع التنظيمات الادارية:

  • التنظيم الاداري الرسمي: هو ما يختص بدراسة العملية التنظيمية بشكل رسمية، من خلال وضع الخرائط والهياكل، وينضبط بالنظم واللوائح والقوانين المعتمدة رسمياً.
  • التنظيم الاداري الغير رسمي: هو ما يختص بالأمور التي لا يخضع أبداً للقوانين الرسميّة التي يخضع لها النوع الأول.

مفاهيم التنظيم الاداري

لقد عرف علماء الادارة التنظيم الاداري بمجموعة من التعريفات التي تشرع معنا التنظيم الاداري، فهناك مجموعة من المفاهيم التي تمكننا من التعرف بشكل جيع على معنى التنظيم الإداري ومنها:

  • التنظيم الإداري هو من العلميات التي تعمل على التوجيه التي تهدف بصورة مباشرة فهي توجيه الناس إلى تنفيذ المهام الإدارية من اجل الوصول الى الأهداف المطلوبة، وذلك خلال اقل وقت ممكن، وأقل جهود ممكنة، وضمن تكاليف قليلة.
  • التنظيم الإداري يعرف على انه عملية فرعية من العملية الإدارية الكبرى في المنظمات التي تعمل في القطاعات المختلفة، ويوصف على أنه من العمليات الإدارية التي تكون بشكل مساعد ومتتالي ومستمر، ومن العمليات الفنية المتخصصة في استثمار الموارد البشرية او المادية التي تملكها المنظمة، حيث تتضح مهام هذا النشاط بشكل كبير في تحقيق فلسفة المؤسسة، ورسالتها، وأهدافها بعيدة ومتوسطة وقريبة المدى.
  • التنظيم الإداري هو أحد اشكال التنظيم التي تتخذ الشكل الهرمي لتقسيم الوظائف والمهام على الموظفين العاملين في المنظمة، والذي يبدا من الأعلى إلى الأسفل، أي من المهام العليا التي تستهدف المدير العام، والرؤساء التنفيذيين، ومدراء الفروع، والموظفين العاملين لديهم، والأقسام الفرعية الأخرى التي تعمل جميعها ضمن هدف واحد ومصلحة مشتركة.
  • التنظيم الإداري هو عبارة عن مجموعة من المهام والوظائف التي تساعد المنظمات على الوصول الى أهدافها، وتحديد الطرق التي تساعد على تحقيقها، ومعرفة مدى إنجازها، وتقدمها، وتطورها في كافة انواحي، ومدى سيرها نحو التطور، كما وتعرف بانها لأداة التي يقاس بها عمل الناس، وذلك من خلال تحديد طريقة عملية تقييم ما يتم والاعتبارات التي تعتمد عليها.

مميزات التنظيم الاداري

يعد التنظيم الاداري من العناصر المهمة في الشركات ومراكز الاعمال فهو يساعدها على تحقيق اهدافها والوصول اليها، كما وان له عدد من المميزات والتي منها:

  • تحديد واضح للصلاحيات المخولة للرؤساء وللموظفين الذين يشغلون وظائف الوحدات الإدارية في المنظمة، بحيث يتم تجنب حصول أي تنازع او تضارب في الصلاحيات.
  • يخفض معدل التكاليف، ويختصر الوقت والجهد.
  • تحقيق التنسيق الجيد بين الوحدات الإدارية التي تتكون منها المنظمة، وبين الموظفين العاملين فيها، بحيث يعمل جميع الموظفين في المنظمة، كفريق عمل واحد، وليس کمجموعة افراد، او کوحدات منفصلة عن بعضها.
  • انتظام سير العمل في المنظمة، وتحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانيات المتوفرة لدى المنظمة، والوصول إلى الأهداف بقدر كبير من الكفاية والفعالية.
  • توفير بيئة عمل مناسبة في المنظمة ينمو فيها التعاون الاختياري بين الوحدات الإدارية وبين الموظفين العاملين فيها.

اشكال الهياكل التنظيمية الإدارية

تعمل الهياكل التنظيمية الإدارية على تنظيم العلاقات داخل مشآة العمل، وتعتبر الخريطة التي يجب ان يسير عليها الجميع من اجل الوصول الى الهدف المراد، وهناك عدة اشكال للهياكل التنظيمية الادارية والتي منها:

  • الهياكل البسيطة: وهي التي تستخدم في الاعمال الصغيرة في اغلب الاوقات.
  • الهياكل الوظيفية: وهي التي يوجد فيها مجموعة من الدوائر المالية والتسويقية ودوائر الموارد البشرية، وغيرها.
  • هياكل الوحدات المستقلة: والتي تستخدمها الشركات التي تكون شبة مستقله.

الى هنا متابعينا الكرم نكون قد وصلنا واياكم الى ختام مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على يشمل النظام الاداري على، وبعض المفاهيم الإدارية واشكال و مميزات النظام الاداري.