لقد تصدر هاشتاغ مقاطعة المنتجات الفرنسية في السعودية مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصا موقع تويتر الذي يعد احد المواقع الفعالة بقوة في السعودية، وقد تمكن المواطنين السعوديين من رفع الهاشتاغ من اجل لفت الانتباه الى ساءة فرنسا للنبي محمد، في الاسفل سوف نتعرف على كامل التفاصيل بشان مقاطعة المنتجات والى اي مدى يمكن ان تؤثر على فرنسا واقتصادها.

سبب مقاطعة المنتجات الفرنسية في السعودية

ان سبب مقاطعة منتجات فرنسا هو ما قام به رئيسها ايمانويل ماكرون بالاساءة الى النبي محمد والى المسلمين اجمع، عندما قال في تصريحه خلال عزاء المعلم الفرنسي الذي قطع راسه على يد مسلم من اصل شيشاني بان فرنسا سوف تستمر في التعبير عن حريتها ونشر الرسوم المسيئة التي يرى بانها تمثل حرية التعبير عن الراي، ولن يستطيع اي احد بالضغط على فرنسا من اجل كسر ارادتها في التعبير عن اريها والدفاع عن حرية التعبير.

وبعد هذه التصريحات التي انتشرت بشكل كبير في العالم الاسلامي والتي من ضمنها المملكة العربية السعودية، فقد قام رواد التواصل الاجتماعي السعودي بنشر هاشتاغ مقاطعة المنتجات الفرنسية في السعودية كنوع من الرد على دعمها للاساءة للنبي محمد وما تقوم به بعض الصحف الفرنسي التي تقوم بنشر رسوم مسيئة للنبي على شكل كاريكاتور.

مقاطعة المنتجات الفرنسية تويتر

بعد انتشار كلام الرئيس الفرنسي عن ان الجريمة التي حدثت بحق المعلم الذي اساء الى الرسول من خلال عرض رسوم مسيئة على طلابه في الفصل، والذي اكد من خلال ان فرنسا مستمرة في دعم الحرية والتعبير عن الراي بما في ذلك الرسومات المسيئة للرسول. فقد انتشر هاشتاغ بشكل على موقع تويتر تحت عنوان مقاطعة المنتجات الفرنسية.

ويرى المواطنين انه من خلال مقاطعة المنتجات الفرنسية فانه يمكن التاثير على سياسة فرنسا بشان الرسول محمد وجعلها تسن قوانين تجرم الاساءة الى النبي محمد، حيث ان الاساءة له هي الاساءة لحوالي 2 مليار مسلم حول العالم.

حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية

ومن المتوقع ان تستمر هذه الحملة عدة ايام فقط قبل ان تنطفئ، حيث ان هذه ليست المرة الاولى التي يدعو فيها ناشطوا المواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة المنتجات الفرنسية، فتم الدعوة اليها قبل عدة اعوام عندما اساءت صحيفة تشارلي ابدو للنبي من خلال نشر رسوم مسيئة.

ولكن على ما يبدو من خلال متابعتنا فان الكثير من المواطنين في السعودية عازمون على الاستمرار في حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية وهم جادون في ذلك ومن المتوقع ان يكون هناك تاثيرا على المتنجات الفرنسية في السعودية.

رئيس فرنسا يؤكد على استمرار حرية التعبير

وقد ادعى رئيس فرنسا ايمانويل ماكرون بان نشر الصور المسيئة للرسول في فرنسا هي شكل من اشكال حرية التعبير عن الراي، وهذا ما قوبل برفض كبير من الجالية المسلمة في فرنسا وكذلك من كافة المسلمين في العالم بما في ذلك المواطنين في السعودية، الذين عبروا عن غضبهم الشديد من اعمال بعض المواطنين في فرنسا والذين يسيؤون للنبي محمد.

يذكر ان شاب مسلم ولد في روسيا وانتقل مع اسرته الى فرنسا في صغره من اجل العيش فيها قد قام قبل بضعة ايام بتتبع معلم مدرسة قام بعرض صور مسيئة للرسول امام الطلاب وقد قام الشاب بطعن المعلم بعد الوصول اليه حتى الموت وقد ترك جثته في الشارع.

وبعد ذلك وصلت الشرطة الى المكان وبدات بالبحث عن الشاب الذي ارتكب الجريمة وقد وجدته في مدينة مجاورة وقد حدث بينهم اشتباكات حيث ان الشاب رفض ان يسلم نفسه وقد قامت الشرطة باطلاق النار عليه واردته قتيلا. يذكر ان هذا الشاب هو من اصل شيشاني ويبلغ من العمر 18 عاما.

في النهاية نود ان ننوه الى امر مهم وهو حجم التبادل التجاري بين السعودية وفرنسا، حيث يبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين اكثر من 10 مليارات يورو، وهذا مبلغ ضخم وفي حال نجحت حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية في السعودية فانها سوف تشكل ضربة قوية لفرنسا. ولكن الخبراء لا يتوقعون ذلك لان التجارة الفرنسية مهمة للسعودية وقد تلحق الضرر بها هي ايضا. وبهذا الرقم الكبير فان السعودية تحتل اولى الاماكن في الدول التجارية مع فرنسا.