الزعتر من النباتات الخشبية المعمرة، ويتميز بأنه دائم الخضرة ويساعده الطقس المعتدل على النمو، هذا ويتم زراعته باعتباره من الأعشاب الطبية والتي تدخل في العديد من أطباق الطعام، يُذكر أن الموطن الأصلي للزعتر يتمثل في بعض دول قارتي آسيا وأوروبا، يُعرف الزعتر برائحته العطرية المميزة، وله أوراق بيضاوية صغيرة الحجم ذات لون رمادي مائل للأخضر، كما أن هناك ستة أصناف مشهورة من الزعتر عدا عن الأصناف التي يتم تهجينها، ويمكن استخدام الزعتر في حالتيه الطازجة والمجففة، ويتميز برائحته الفواحة ومذاقه الدائم الذي لا يتغير بطول مدة الطهي، ويمكن للجميع أن يتناوله بكل أريحية، لكن هل الزعتر مضر للحامل؟ وما هو تأثير الزعتر على المرأة الحامل.

هل الزعتر مضر للحامل

إن الزعتر عشبة مفيدة ولها آثار نافعة على الجسم، لكن تعتبر المرأة الحامل حالة خاصة تستدعي اهتمام ورعاية مختلفة يشوبها الحذر والدقة في نوعية الطعام الذي تتناوله وكميته أيضاً، ولهذا تحرص الحامل على البحث عن فوائد وأضرار الكثير من الأعشاب على صحة الحامل، والأمر نفسه بالنسبة للزعتر، إن تناول الزعتر وفق مقدار محدد يعتمد على عمر السيدة الحامل وحالتها الصحية أيضاً، فيما لم يتم تحديد جرعة محددة بذاتها على الحامل تناولها، لكن يُفضل تناول كوب واحد من شراب الزعتر خلال الأسبوع لمرة واحدة.

فوائد الزعتر للحامل

تساهم الأعشاب بشكل عام في تقديم الفوائد على صحة الإنسان، وعلاج بعض المشاكل التي يتعرض لها الجسم، ومن فوائد الزعتر على الشخص وعلى الحامل أيضاً ما يلي:

  • تخفيف أثر نزلات البرد: قد تتعرض المرأة الحامل لحدوث التهابات في الشعب الهوائية كـ حدوث السعال والحُمى أو حدوث التهابات حادة تصيب الجهاز التنفسي العلوي أو نزلات البرد الشـائـعــة، وفي هذه الحالات يمكن للحامل أخذ الزعتر عن طريق الفـم، وبذلك تنخفض حدة هذه الأعراض ويقل تكــوّن البلغم.
  • الوقاية من تساقــط الشـعــر: أكــدت الأبحاث العلمية أن مزج زيت اللافنــدر مع زيت الزعتــر وإكليل الجبل، وفرك فروة الرأس بهذا الخليط الزيتي يُحسّن من إنبات الشعر ونموه في غضون سبعة أشهر.
  • التخلص من حالة عسر الهضم:  يمكن القضاء على حالة عسر الهضم والاضطرابات المعوية من خلال تناول كل من زيت الزعتر مع زيت زهــرة الربيـــع المسائيــة و فيتامين E يساهم في التقليل من الاضطرابات التي تصيب حركة الأمعاء عند الحوامل وكذلك الأطفال وصغار السن الذين لديهم عسر في الهضم.
  • مكافحــة البكتيـريــا: يتمتع الزعتر بخواص مضادة للمكيروبات وذات فعالية قوية وذلك لاحتواءه على الثيمول في تركيبته، والذي له دور في مكافحة البكتيريا والميكروبات.
  • علاج ارتفاع ضغط الدم: قد تواجه بعض الحوامل حالة من ارتفاع في ضغط الدم بشكل دائم خلال فترة الحمل، لذلك يجب تناول الزعتر البري لما له من خصائص فعالة في خفض ضغط الدم المرتفع.
  • تقليل فرصة الإصابة بالســرطــان: إن تناول الزعتر يقي الحامل من الإصابة بسرطان الثدي أو سرطان القولون، وذلك لدوره في مكافحة الخلايا السرطانية وقتلها.
  • تجنب حدوث التبول اللا إرادي الذي يحدث في حالات الحمل عند بعض النساء. 

الآثار الجانبية للزعتر على الحامل

يترك الزعتر آثار جانبية على المرأة الحامل في حال تم تناوله بكميات زائدة، ومن هذه الآثار مـا يـلــي:

  • تقليل من تخثر الدم، وفي حال تم أخذ الزعتر بالتزامن مع الأدوية التي تقلل من تخثر الدم وتجلطه، هذا يزيد من احتمالية حدوث كدمات ونزيــف.
  • يُستفاد من مشروب الزعتر لتسهيل نزول دم الحيض، وهذا يزيد من فرصة خطر التعرض للإجهاض.
  • تأثير ضار على عمل الغدة الدرقية، كما يؤثر على معدلات هالهرمون المنشط للغدة الدرقية.
  • يمنع تناول الزعتر أو شاي الزعتر إذا كنتِ تعانين من أمراض قلبية أو اضطرابات معدية أو معوية أو في حال وجود قرحة معدية.
  • الإكثار من تناول مستخلص الزعتر أو مشروب الزعتر يؤدي إلى الشعور بالغثيان والقيء وحرقة في المعدة بالإضافة إلى اضطرابات في المعدة، وأحياناً حدوث إسهال وأيضاً الإصابة بالصـداع والدوخة.
  • حساسية خاصة إذا كنتِ تعانين من حساسية تجاه النباتات التي تندرج ضمن عائلة النعناع.
  • تجنب تناول الزعتر أو شرابه في حال وجود ضيق في التنفس أو آلام في الصدر أو آلام في الحلق أو تورم في المفاصل أو طفح جلدي.