من القائل اتجعل فيها من يفسد فيها، ان الايمان بالملائكة من الايمان فال تعالى: (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّـهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ)، حيث ان الايمان بهم يقتضي جملة امور ومنها التصديق بوجودهم وايضا الاقرار بأنهم عباد مكلفون وانه يجرى عليهم الموت، حيث لا خلود لهم وان طالت حياتهم وان الله اختار منهم رسلا يلبون اوامره مصدقا لقول الله عز وجل: (اللَّـهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا).

من القائل اتجعل فيها من يفسد فيها

  • قال الله تعالى: (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً * قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ * قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ)، القائل هو الملائكة.

من القائل اتجعل فيها من يفسد فيها، ان الايمان بالملائكة هو الركن الثاني من اركان الايمان في الاسلام، ولا يصح ايمان العبد حتى يقر به ويؤمن بوجودهم وبما ورد في القران الكريم والسنة النبوية من صفاتهم وافعالهم، حيث تتعدد الاسئلة التي تطرح ومنها من القائل اتجعل فيها من يفسد فيها.