قصة وفاة زكريا عليه السلام أحد الأنبياء الذين اختارهم الله سبحانه وتعالى لأداء رسالته السماوية، وتقديم النُصح لقومهم بالهداية والعودة إلى دين الله والتوقف عن عبادة الأوثان من دونه، وكما باقي الأنبياء فقد وجد سيدنا زكريا عليه السلام الكثير من الصُعوبات في قومِه، كما أن قصة وفاة زكريا عليه السلام فيها العبرة التي يُمكن لنا الأخذ بها والتعرف على تفاصيلها، فقد كان عليه السلام آية في الأخلاق والحكمة والصبر على البلاء والإحتساب والطمع فيما لدى الله من خير وفير يأمل أن يصيبه برحمته وفضله.

سبب موت زكريا عليه السلام

فيما يخُص قصة وفاة زكريا عليه السلام فقد مات مقتولاً على يد أحد اليهود، والسبب في ذلك إنتشار خبر مريم فقد إتهمها الكثير من قومها في عرضها ولكن الله أمرها بألا تُحدث أحد، وكان من بين المُتهمين كما اعتقد بنو إسرائيل سيدنا زكريا عليه السلام، فإجتمع عليه بنو إسرائيل وقاموا بنشره بالمنشار وهي ليست قصة وفاة زكريا الوحيدة، فهناك قصة أخرى تفاصيل تقول بانه بعد مقتل سيدنا يحيى عليه السلام على يد هيردوس حاكم فلسطين القديم أرسل يطلب سيدنا زكريا عليه السلام للقتل، فإختبأ منه في شجرة قريبة من بيت المقدس حيث نادته الشجرة قائلة ” هلم إلي يا نبي الله ” فانشقت الشجرة واطبقت عليه، فجاء إبليس ووضع من رداء سيدنا زكريا إلى جانب الشجرة وأرشد الكفار إليها، فقاموا بالعثور عليه وأخرجوه فشقوه من النصف.

هذه الروايات الأكثر تداوُلاً وإعتقاد بصحتهما من بين ما ذكر حول قصة وفاة زكريا عليه السلام، ومقتله على يد الكُفار الكارهين لأنبياء الله وعباده الصالحين لأنهم كارهين لنور الله، وكارهين للخير والدعوة الإسلامية، فكان مقتل سيدنا زكريا عليه السلام على يد اليهود والمشركين.