سبب اغتيال المقدم نايف بندر العسيري الذي ظهر إسمه منذ مساء أمس على أنه معارض سعودي تم تصفيته في تركيا، وإنتشر فيديو قيل بأنه يخص الحادثة وتم تداوله بشكل كبير في منصات التواصل والمواقع ودارت بشأنه أسئلة كثيرة من بينها محاولة الكشف عن سبب اغتيال المقدم نايف بندر العسيري، كون الكثير من السعوديين لم يسبق لهم سماع إسمه أو ذكره على أنه تعرض للسعودية بالنقذ أو لحكومتها كما يقوم معارضين آخرين، وما زاد من الإهتمام في الكشف عنه إرتباط إسمه بالعسكرية والقوات المسلحة السعودية حيث قيل بأن يحمل رتبة مقدم.

سبب اغتيال نايف بندر العسيري

بعد البحث والتحري في الفيديو الذي قيل بأنه يُوثق اغتيال المقدم نايف بندر العسيري إتضح بأنه عاري عن الصحة، وأن الفيديو المذكور وقع في أمريكا اللاتينية قبل سنوات وليس كما صوره البعض أنه خلال جلوس المقدم نايف بندر العسيري في مقهى عام في مدينة اسطنبول التركية، وليس هذا فحسب بل ذكرت مصادر سعودية عديدة بأنه لا وُجود لشخص بهذا الإسم من بين المعارضين السعوديين وأن القِصة مُفتعلة والغرض منها الإساءة للسعودية، والتهجم على المملكة وإتهامها بتصفية مُعارضيها ومعارضي النظام السعودي.

وقد طالب الكثير من المغردين تحري الدقة وعدم التعاطي في ما يُنشر حول سبب اغتيال المقدم نايف بندر العسيري، والتأكيد على أنها قصة من الخيال تم استخدام فيديو قديم على أنه يخُص الواقِعة وتم ترويجه في منصات التواصل وإنتشر بشكل مُفتعل في وقت قصير ووصل إلى الترند السعودي، وتم تصوير الإسم الوهمي وهو المقدم نايف بندر العسيري على أنه مُعارض قديم للنظام وجاء إلى تركيا قادماً من فرنسا التي يقيم بها بالمنفى وإتضح بأنها كُلها تفاصيل عارية عن الصحة.

تفاصيل اغتيال المقدم نايف بندر العسيري

ولم يقف المروجون لشائعة وتفاصيل سبب اغتيال المقدم نايف بندر العسيري على أنها تمت في وضح النهار، وقالوا بأن من نفذها هي الاستخبارات العسكرية السعودية وشنوا سهام حقدهم الكارهة للسعودية وأمنها واستقرارها في مُحاولة مفضوحة، كان الإعلام السعودي مُتيقظاً معها وتعامل بشكل مِهني في فضحها ورد الكذبة التي روجها مُفتعلوها وهي ضمن الحملات التي يتم توجيهها ضد السعودية لمواقفها من بعض القضايا العربية والدولية، وعداءها لعدد من دول الإقليم التي تتدخل في الشئون العربية والسعودية.

 

المعلومات الصحيحة التي حصلنا عليها من خلال مُتابعتنا لسبب اغتيال المقدم نايف بندر العسيري والخبر الذي إنتشر بشأنه، والتدقيق في الفيديو وهو ما أجمع عليه الكثير من المُراقبين على أنه عاري عن الصحة، ولم يحدُث ما قيل بأنه اغتيال المقدم نايف بندر العسيري فهذا الإسم ليس من ضمن المُعارضين السعوديين، وهو إسم اتخذه مطلقوا الشائعة لترويجها ونشرها في منصات التواصُل التي قامت في البداية بتداولها قبل أن يتضح عدم صحتها.