بحث عن حاتم الطائي لغتي ثاني متوسط يتناول أهم المحطات في حياته ويحمل في طياته أهم التفاصيل في سيرته، فحاتم الطائي من الشعراء والشخصيات التي لها مكانتها وتم ذكرها في الكثير من الكتب التاريخية التي تناولت السيرة العربية القديمة، وأهم الشخصيات العربية التي تركت بصمة خاصة بها بما تميز به من سيرة تاريخية وصفات إتسم بها، وهُنا جاء التركيز عليها في كتاب لغتي للصف الثاني المتوسط لمعرفة الجوانب التي أحاطت في شخصية حاتم الطائي ونشأته وأهم المحطات نُجملها لكم في بحث عن حاتم الطائي لغتي ثاني متوسط قصير للطلبة.

بحث عن حاتم الطائي مختصر لغتي ثاني متوسط

حاتم الطائي الذي ولد وعاش في العصر الجاهلي وتعود أصوله إلى قبيلة طيء التي سُمي بالطائي نسبة إليها، فقد عاشت قبيلة الطائي التي ينحدر منها حاتم الطائي في منطقة قريبة من العاصمة اليمنية صنعاء، وهي مدينة ذات طبيعة خلابة وجميلة وتتميز تربتها بالخصوبة وهذا ما جعلها موطيء قديم للكثير من السكان والقبائل، إسمه الكامل هو عبدالله بن سعد بن آل فاضل بن إمريء القيس بن عدي بن أحزم بن هزومة بن ربيعة بن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيء الطائي، ويُكنى بأنو عدي.

أهم ما تميز به حاتم الطائي هو الكرم حيث كان يُعرف عنه كرمه الشديد مع ضيوفه، وكان مضرب للأمثال ما بين الناس في الكرم والجود وإكرام الضيف والسخاء، زوجة حاتم الطائي هي ماوية بنت حجر الغسانية وأنجب منها ولدين وبنت وهما ” عبدالله، عدي، سفانة”، يعتبر حاتم الطائي أبرز الشعراء في الجاهلية وقد تناقل الكثير من الرُواة قصصه وكرمه وأخلاقه وأجمل ما قيل في وصف حاتم الطائي ” واذا قاتل ظفر، وذا غنم أنهب ، وذا سئل لم يبخل جواباً ، واذا سابق سبق ، واذا أسر أطلق “، توفي حاتم الطائي في منطقة عوارض وتحديداً في جبل ضمن بلاد طيء.

كانت هذه المعلومات على عُجالة أهم ما يلزم ذكره ضمن تقديمنا بحث عن حاتم الطائي لغتي ثاني متوسط، واشتماله على كُل ما جاء فيها من تفاصيل ومعلومات كامِلة.