شرح قصيدة جرير يمدح عبدالملك بن مروان، وهو خامس الخلفاء الذين شهدتهم الدولة الاموية وقد ولد في سنة السادس والعشرين للهجرة وقد توفي عام 86 للهجرة، حيث انه نشأ في المدينة المنورة مع عائلته حيث كان ابيه والي في عهد معاوية بن ابي سفيان، وقد درس العلوم الاسلامية واخذ الفقه والعلم عن الفقهاء وعلماء دمشق، حيث تتعدد الاسئلة عن ذلك الشخصية في المنهاج ومنها شرح قصيدة جرير يمدح عبدالملك بن مروان.

شرح قصيدة جرير يمدح عبدالملك بن مروان

  • شرح قصيدة جرير يمدح عبدالملك بن مروان

في القصيدة جرير يمدح عبد الملك بن مروان، حيث اول كلمة قام جرير بتوجيهها اليه وقد تضمنت نقد وحتى الغزل لم يكن شافع لذلك النقد وان ذلك الغزل في القصيدة يشير الى الخوف الذي قد كان مسيطر على جرير، حيث انه اظهر ذلك الخوف من خلال الحاق الشطر الاول بالغزل وتحدث جرير في قصيدته عن العقائد وان الامر يعد غير مألوف وذلك بالنسبة لمقدمة قصيدة عربي وذلك في قوله:

  • “يكلفني فؤادي من هواه
  • ظعائن يجتزعن على رماح
  • ظعائن لم يدن مع النصارى
  • ولا يدرين ما سمك القراح”

شرح قصيدة جرير يمدح عبدالملك بن مروان، تقلد عبد الملك بن مروان الحكم بعد وفاة والده، وذلك بعد ان شهدت البلاد فترة صعبة من عدم الاستقرار السياسي، وكانت الدولة مقسومة في ذلك الوقت الى خلافتين وان وضع الخليفة اسس متينة وقوية لدولته، وقد تمكن من حماية حدودها وايضا زيادة القوة فيها، حيث تسائل الكثير من الطلاب عن شرح قصيدة جرير يمدح عبدالملك بن مروان.