ما قاله عنا الاخرون علماء مفكرون ادباء سياسيون عن السعودية قصيرا جداً من الاسئلة في كتاب لغتي الخالدة للصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الأول، فالمكانة الكبيرة والرفيعة التي تشغلها المملكة في قُلوب وعقول السعوديين والعرب والمسلمين، جعلت الكثير من الأدباء والعلماء يصِفونها ويُحاولوا الحديث عنها وعما فيها من مظاهر حياة ومعالم دينية جميلة، ونُحاول في سبيل الإجابة على هذا السؤال ذكر أهم ما قاله عنا الاخرون علماء مفكرون ادباء سياسيون وتضمينه في الحل المطلوب مِنا لهذا السؤال.

اجمل ما قاله عنا الاخرون علماء مفكرون ادباء سياسيون

لم يقتصر ما قاله عنا الاخرون على الأدباء ولكنه شمل العلماء والمفكرون والسياسيون، الذين تطرقوا للحديث حول المملكة في سبيل إنصافها لدورها الفاعِل والكبير في كافة مناحي الحياة، والتأكيد على ما تُمثله من مكانة رفيعة في قُلوب وعقول السعوديين، ونحاول أو نُوجز اجمل ما قاله عنا الاخرون علماء مفكرون ادباء سياسيون فيما يلي :

  • هذي المفاتن في عينيك تاتلق وفي لحاظك هذا السحر والألق
  • وفي ثراك من التاريخ اوسمة تلملم الشمس اعراسا وتنطلق
  • فانت ياموطني ماض يعانقه زهو البطولات والاشراف والعبق
  • وانت في حاضر تكسوه اجنحة علوها من بياض الصبح ينبثق
  • فانت في مهجتي نبض وفي قلبي حرف وفي كل عام يزهر الورق

كلِمَةُ الشَيْخِ العلامة – تَقِي الدِّيْنِ الهلالي -رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى –

  • الشعب السعودي والمملكة السعودية بقيادة ملكها الإمام المصلح جلالة الملك فيصل والأئمة السابقين من أسلافه رحمهم الله لم يزالوا يحكمون شريعة الله، ويتخذون القرآن إماماً والسنة سراجاُ، يضيئان له مظلمات الحياة الدنيا بانتشار الأمن على الأنفس والأموال والأعراض في بلادهم إلى حد لا يوجد له نظير في الدنيا … ونحن نشاهد شريعة القرآن تنفذ على رؤوس الأشهاد، في هذه المملكة الفذة، فيقتل القاتل المتعمد، ويرجم من الزناة من يستحق الرجم، ويجلد من يستحق الجلد مع التغريب، وتقطع يد السارق، ويقام الحد على الشارب، ولا يحكم حاكم في جميع أرجائه إلاّ بشريعة القرآن، فكيف يستطيع مسلم أو منصف أن يسوي بينهما وبين من يحل ما حرم الله، ويحكم بغير ما أنزل الله .

كَلِمَةُ الشَيْخِ العلامه – مُحَمَّد بن إِبْرَاهِيْمَ آل الشَّيْخ – رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى –

  • أ‌- بحمد الله دستور الحكومة الذي تحكم به هو كتاب الله وسنة رسوله ،وقد فتحت المحاكم الشرعية من أجل ذلك تحقيقاً لقول الله تعالى (فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ ) ، وما عدى ذلك فهو من حكم الجاهلية الذي قال تعالى فيه ( أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ).
  • ت‌- حكومتنا – بحمد الله – شرعية دستورها كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.
  • ث‌- الحكومة السعودية – أيدها الله بتوفيقه ورعايته – لا تحتكم إلى قانون وضعي مطلقاً، وإنما محاكمها قائمة على تحكيم شريعة الله تعالى أو سنة رسوله r أو انعقد على القول به إجماع الأمة، إذ التحاكم إلى غير ما أنزل الله طريق إلى الكفر والظلم والفسوق.

من أقوال الملك الفيصل رحمه الله

  • في لقاءه الشهير مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك وفي محاولة منه لتخفيف عداء الملك لإسرائيل قال ديجول: عليكم ان تقبلوا بالأمر الواقع، فإسرائيل لم تعد مزعومة كما يقول بعض العرب بل هي دولة قائمة في المجتمع الدولي، وعلى الفور كان رد الفيصل “إذا كنت تطلب منا يافخامة الرئيس، أن نرضخ للأمر الواقع، فلماذا لم ترضخ فرنسا لاحتلال ألمانيا، لماذا شكلت حكومة المنفى، وكافحت حتى إستعدت وطنك ! وبعدها كان ديجول دائما ًيردد الفضل لفيصل الذي أفهمني حقيقة قضية فلسطين” .

كانت هذه المقولات التي جاءت على لسان أدباء وعلماء وسياسيين حاولنا التنويع فيها، وجمعهم في صفحتنا هذه للتعرف على اجمل ما قاله عنا الاخرون علماء مفكرون ادباء سياسيون والإطلاع عليه ويُمكن لكم الإستعانة بمقولات أخرى بِخلاف ما تم ذكره في صفحتنا هذه.