لماذا نهى الرسول عن النوم بين الظل والشمس وهو بأن يجلس الإنسان نصفه في الشمس ونصفه الآخر في الظل، فقد جاء في الحديث الشريف الذي رُوي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” إذا كان أحدكم في الفيء ( الشمس ) فقلص عنه، فليقُم فإنه مجلس الشيطان “، فإذا ما كنت في مجلس ظل وجاءت إليك الشمس أو العكس فعليك تغيير المكان والجلوس إما في الظل أو في الشمس لا أن تكون بينهما، فلماذا نهى الرسول عن النوم بين الظل والشمس وهل لهذا تفسير علمي.

لماذا نهانا الرسول عن النوم بين الظل والشمس

إكتشف العلماء حديثاً بعد بحوث علمية أجريت مُؤخراً لماذا نهى الرسول عن النوم بين الظل والشمس، لأن ذلك مُضر بالجسد فتكون الأشعة فوق البنفسجية متركزة في أجزاء من الجسم دون الأخرى التي تُوجد في الظل، كما أن الحالة الخاصة بالجسم والتقلبات ما بين شمس وظل في وقت قصير تترك آثار ضارة على الجسم وعلى لون الجلد الخاص بالإنسان، ولهذا نهانا الرسول عن النوم بين الظل والشمس.