لماذا لقب ابو بكر الصديق بالصديق وهو أول الخلفاء الراشدين وأول من آمن من الرجال بالنبي صلى الله عليه وسلم، وكان له دور كبير في نصرة النبي والدفاع عنه حتى وصل به إلى بر الأمان وساعده في الهجرة إلى المدينة هرباً من بطش قومه قريش، وإجتماعهم على قتله ولما تميز به أبو بكر الصديق من سِمات وصفات فقد خصه النبي عليه الصلاة والسلام بالقول بأنه سوف يُجاوره في الجنة، وما نُخصص موضوعنا للحديث فيه لماذا لقب ابو بكر الصديق بالصديق وما السر في هذا اللقب الذي حمله الصحابي الجليل أبو بكر الصديق.

لماذا لقب ابو بكر الصديق بالصديق ؟

قد يتساءل بعضنا لماذا لقب ابو بكر الصديق بالصديق علماً بأن إسمه الحقيقي هو عبدالله بن أبي قحافة عثمان بن كعب التيمي القرشي رضي الله عنه، ويُكنى بإسم أبو بكر إضافة للقب الذي أطلقه عليه النبي وهو العتيق لأنه قد عتقه الله من النار، كما يطلق عليه بالصاحب لأنه جاء في القرآن الكريم وصفه على أنه صاحب النبي عليه الصلاة والسلام في قوله تعالى ” إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا “، وفيما يخص سبب تسميته بالصديق فهو لأنه كان يُصدق النبي عليه الصلاة والسلام في كُل ما يقوله مهما كان الحديث الذي قاله خاصة في حادثة الإسراء والمعراج التي كذبها الكثيرون إلا هو كان أول من آمن بها في كُل الأحاديث التي جاءت عن النبي.