نكتب هنا تقريبا عن اول حجر صحي في تاريخ الاسلام، وقد عرف المسلمين الاوبئة وخطرها وقد قاموا بالخطوات اللازمة من اجل منع انتشاره وفي هذه الصفحة سوف نتعرف على المرض الذي جعل المسلمين يقومون باول حجر صحي في تاريخهم، حيث ان هذا المرض قد تسبب في مقتل اكثر من 30 الف مسلم بسبب اصابتهم وتدمير جهاز المناعة لديهم مما جعلهم يعانون قبل الموت بسبب المرض. وبشكل عام فقد مر على البشرية العديد من الاوبئة المدمرة التي زهقت ارواح الكثيرين.

ابحثي في مصادر المعرفه عن اول حجر صحي في تاريخ الاسلام

من خلال البحث في مصادر المعرفة فقد تبين ان اول حجر صحي في الاسلام كان سنة 18 هجري، اي بعد هجرة رسول الله ب 18 عام، وقد تم رصد في البداية اصابة العديد من الاشخاص بمرض يحمل نفس الاعراض في منطقة واحدة، ثم بدا ينتشر بسرعة كالنار في الهشيم، وقد بدا الطاعون في قرية عمواس وسمي الطاعون باسم طاعون عمواس وهذه القرية تقع في فلسطين بالقرب من القدس، حيث انه في عام 18 هجري قد عانى المسلمين في بلاد الشام من انتشار الوباء الذي كانت قرية عمواس هي مركز تفشي المرض.

وعندا كانت الانباء ترد تباعا الى مركز دولة الخلافة الاسلامية في المدينة المنورة وقد كان هذا الكلام في زمن عمر بن الخطاب، ثم ارسل عمر الى ولاة الشام الى القيام بعزل المناطق ومنع اي شخص يخرج من الشام او يدخل اليها، واصدر اوامره ايضا الى باقي مناطق الخلافة الاسلامية لحث الامة الاسلامية على عدم دخول الشام منعا لاصابتهم بطاعون عمواس المميت.

وفي ذلك الطاعون مات الكثير من المسلمين في الشام وايضا مات عدد من صحابة رسول الله الذين استقروا في الشام مثل ابوعبيدة الجراح والذي اصيب بطاعون عمواس وتوفى على الفور بعد صراع مع المرض.

وقد استطاع هذا طاعون عمواس الذي  انتشر بين المسلمين في بلاد الشام من حصد ارواح 30 الف مسلم كان من ضمنهم قادة مسلمين وصحابة معروفين.