ما اوجه الشبه بين المرض والوباء والجائحه، من المؤكد أن العالم يمر بظروف صعبة تتعرض بفيروس كورونا الخطير، حيث أن هناك من لا يفرق بين الوباء، وبين المرض، وبين الجائحة، كذلك يعتبر هذا السؤال من الأسئلة المهمة التي تواجه بعض الطلبة، وهنا من خلال مقالنا لهذا اليوم، نقدم لكم التشابه الكبير الموجود بين المرض، وبين الوباء، وبين الجائحة بالتفصيل، حيث أن هناك شبه كبير بين هذه المصطلحات الثلاثة.

حل سؤال الشبه بين المرض والوباء والجائحة

ما اوجه الشبه بين المرض والوباء والجائحه، نستمع كثيراً الى هذه المصطلحات عند حدوث مرض أو فيروس وحدوث انتشار كبير له، حيث أن الوقت الذي نمر فيه في هذه الأيام هو من الأيام التي تنتشر فيها فيروس كورونا، وبالتالي تنتشر هذه المصطلحات بين الناس، ولكن هناك وجه شبه بين هذه المصطلحات، وهو بالشكل التالي:

  • المرض: هو الحالة الغير طبيعية أو الخلل الذي يصيب الجسم البشري، أو العقل، بالتالي يترتب على ذلك إصابة في الجسم، والشعور بالإرهاق او خلل في الوظائف الذي يقوم بها الجسم.
  • الوباء: هو الحالة الغير طبيعية لمنطقة أو بقعة جغرافية بعد أن تزايدت أعداد المصابين بالأمراض فيها، وأصبحت هذه الأعداد كبيرة وتفوق الطبيعة، ويسمى أيضاً بالوباء نظراً لتفشي الحالات والإصابات في المناطق الجغرافية بصورة كبيرة وسريعة جداً.
  • الجائحة: هي حالة انتشار الوباء على نطاق كبير وواسع من الممكن أن يتجاوز ويتخطى حدود الدولة الموجود فيها، ليؤثر على الكثير من الدول المحيطة بهذه الدولة التي خرج منها هذا الوباء، حيث أنه من الممكن أن يصيب أعداد ضخمة من الأشخاص.

تعتبر هذه المصطلحات الثلاث الأساسية في قياس الأمراض في العالم، حيث أن العالم اليوم يمر بجائحة كبيرة تسمى كورونا، هو الفيروس الذي بدأ على شكل مرض، من ثم انتشر وأصبح وباء، ومن ثم أخيراً وصل الى مرحلة الجائحة، وبهذا الشكل نكون قد قدمنا لكم حلاً على سؤال ما اوجه الشبه بين المرض والوباء والجائحه.