موضوع عن اهميه المبادره في الحياه والمجتمع، تعتبر المبادرة من أهم الامور التي يجب أن يتحلى بها الكثير من الأشخاص، لأنها من الشيم الجميلة، ومن الخصال الحميدة، وبالتحديد المبادرة في فعل كل ما هو خير ويخدم الأمة الإسلامية، لهذا نتعرف اليوم سوياً على أهمية هذه المبادرة في حياة كل إنسان في موضوع عن اهميه المبادره في الحياه والمجتمع، حيث نوضح مدى أهمية هذه الصفة، والتي يجب أن تتوفر في كل إنسان يعيش في المجتمع، حتى نرتقي بتصرفاتنا، وبمستوانا الأخلاقي بين باقي المجتمعات الاخرى.

المبادرة في المجتمع

المبادرة في المجتمع من الأشياء الجميلة التي من الممكن أن يقوم بها الأفراد، حيث أن هناك الكثير من الفعاليات التي من الممكن أن ترقي من مستوى المجتمع بين باقي المجتمعات، ولهذا لأن هذه الصفة أو الخطوة الجميلة والحميدة التي يجب أن يتمتع بها ويبدأ بها كل فرد من أفراد المجتمع، على الانتفاع من أدوار الأفراد في المجتمع، من خلال المبادرة بابتكار الكثير من الفعاليات التي تحافظ على المجتمع من كل أذى أو ضرر من الممكن أن يصيب المجتمع، حيث أن المبادرة ما بين الأفراد تنمي من روح التعاون، وتساعد على العمل بروح الفريق في الكثير من الفعاليات التي من الممكن أن يتم تنظيمها من أجل الارتقاء بمستوى المجتمع، والمحافظة على مكانة المجتمع بين باقي المجتمعات الاخرى، ولأن المبادرة مهمة في المجتمعات، وبالتحديد في المجتمعات العربية، يجب على كل شخص أو فرد من أفراد المجتمع أن يهتم بالمشاركة في هذه المبادرات التي تحدث في المجتمع بصورة دائمة.

مبادرة الطلاب في المدرسة

المدرسة هي البيت الثاني والأساسي للطالب بعدما أن يخرج من بيته الى المدرسة، حيث أن المدرسة لا تعلم الطفل فقط على العلوم والدراسات التعليمية التي من المؤكد أنه سينتفع بها، ولكن لا يقتصر دور المدرسة على توفير هذه الأنواع من العلوم فقط، بل أن المدرسة تعمل على تنمية الأخلاق والعادات الجميلة في كل طفل، كما أنها تساعد على تنمية الكثير من الأخلاق والخصال الحميدة في كل طالب، لهذا من الممكن أن يشارك الطالب في المبادرات التي تقع في المدرسة، والتي تهدف الى الارتقاء بمصلحة المدرسة، والمحافظة عليها من كل آذى، لهذا يجب أن يحرص الطالب على المشاركة في أي مبادرة في المدرسة، حتى يثبت دوره ويقف عند مسؤوليته تجاه بيته الثاني، والذي يتلقى فيها الكثير من العلوم والمعارف، والأخلاق الحميدة، والصفات الطيبة، ومن أهمها المبادرة بكل ما هو نافع للمدرسة، وللزملاء الطلاب.

المبادرة في حياة كل إنسان

في موضوعنا لهذا اليوم موضوع عن اهميه المبادره في الحياه والمجتمع، نسلط الضوء على أهم الصفات التي يجب أن يتمتع بها الإنسان في حياته، حيث أن الإنسان يحتاج الى الكثير من الصفات الجميلة التي تنمي لديه الكثير من المهارات والصفات الجميلة، ومن أهم الصفات هي المبادرة والمشاركة في الكثير من الأعمال الخيرة، حيث أن المبادرة تنمي شعو التعاون، وتساهم في توحيد الجهود، والمشاركة في الكثير من الأمور المهمة في حياة الإنسان، كما أن المشاركة تساهم في تفعيل دور الإنسان في الكثير من المجالات الحياتية المهمة، وكذلك تنمي الكثير من الصفات الطيبة بداخل الإنسان، لهذا كان الإسلام يبارك مثل هذه الصفات الجميلة، لأنها تعمل على تنمية وتهذيب الإنسان على الخصال الحميدة، والحث على اتصاف الإنسان بهذه الصفات الجميلة.

المبادرة بين الناس في الإسلام

كثيرة هي الصفات الحميدة والخصال الطيبة الموجودة في الكثير من المسلمين، والأشخاص، ولكن قليل من يتصف بها في هذه الأيام وفي عصرنا الحالي، حيث أن الإسلام ضرب لنا أروع الأمثلة على الصحابة والكثير من الأشخاص في زمن بداية الإسلام التي كانت تحث هذه الأمثلة على المبادرة بين الناس، وعلى أهميتها في الكثير من المجالات والحالات، مثل المبادرات القديمة التي كان يشارك فيها الكثير من الصحابة في الإصلاح بين الناس، والمبادرة في حل الكثير من المشكلات التي تتعلق بالدم، والثأر، والكثير من هذه القضايا التي كانت تقع في بداية الإسلام، لهذا المبادرة من الأخلاق الطيبة التي جسدها الصحابة في أروع الصور والحوادث في بداية انتشار الإسلام في العالم، حيث كان الصحابة دوماً سباقين في فعل الخير، والمساهمة في نشر الخير والصفات الطيبة بين الناس، ومن هؤلاء الصحابة الكرام، هم أبو بكر الصديق، والخليفة أمير المسلمين عمر بن الخطاب، حيث جسدوا هذان الصحابيين صفة المبادرة في أجمل الصور بين الناس.

أهمية المبادرة في حياة الإنسان

حققت المبادرة الكثير من نقاط الأهمية في حياة الإنسان، حيث أن الأهمية التي تبرز في حياة الإنسان من وراء المبادرة في فعل الخير، والمبادرة في الكثير من الامور الطيبة، والمواقف الجميلة بين الناس، كانت تجسد نقاط الأهمية التالية:

  • التأكيد على جمال الاخلاق والخصال الإسلامية الحميدة بين الناس، والتي تعلمها المسلم من الإسلام وصفاته الحميدة.
  • مساعدة الأخرين في الكثير من الأمور، وكذلك إعانتهم على الكثير من مصاعب الحياة.
  • تحقيق التنمية في المجتمع من خلال المبادرة الحسنة.
  • شعور الإنسان بالطمأنينة والسعادة بعد مبادرته في الكثير من الامور الخيرة والحميدة.
  • المساهمة في إخلاص النوايا الحميدة عن المسلم بعد مشاركته في المبادرة بين الناس.

والكثير من الأهمية الكبيرة لهذه الصفة الحميدة والجميلة، والتي يتصف بها القليل من الناس في وقتنا الحالي، نظراً لابتعاد الكثيرين من الناس عن الإسلام، وعن التقاليد الإسلامية، لهذا تعتبر المبادرة من الصفات الجميلة، والتي تعود بالأثر الطيب على حياة الإنسان، حيث أننا من خلال موضوع عن اهميه المبادره في الحياه والمجتمع، تعرفنا على أهمية هذه الصفة الحميدة بين الناس.