ليس من اداب الاستماع، تعني اداب الحديث والاستماع ان يراعي المتحدث المستمع له من حيث التحدث بآداب وبصوت واضح غير مرتفع ومؤذي للافراد وان يقوم بإعطاء كل شخص حقه في الحديث وابداء رايه ويعطيه اهتمام في الاستماع من اجل اقامة حةار بناء وهادف، وفي الكثير من الاحيان يجتمع بعض الافراد في مجلس ما يتحدثون مع بعضهم البعض حيث نجد ان ذلك الحديث ينقصه كثير من الاداب في الحديث وينقصه الادب والتعقل ايضا، لنذكر مجموعة ليس من اداب الاستماع.

ليس من اداب الاستماع

  • الحديث المتكرر وعدم الانصات.
  • الانشغال واللعب.

آداب الاستماع للاخرين

عند الاجتماع في بعض الافراد والتحدث في اي امر يجب اعطاء الفرصة لكل شخص للحديث والنقاش وايضا التعبير عن رايه ولكن ليست هو كل امر وانما يجب الاستماع اليه جيدا واعارته كل الانتباه والاهتمام في حديثه وعدم مقاطعته او الحديث اثناء الكلام، لذلك يمكن القول ان اقامة حوار هادف وبناء يعتمد على الالتزام بآداب الحديث والاستماع من كل الاطراف، لذلك تسائل العديد من الافراد عن ليس من اداب الاستماع.

ان اداب الحديث لا يفقهها الكثير في ايامنا هذه ولا يدركها الصغار وحتى بعض الكبار، حيث انتشر الصوت العالي وتحدث اكثر من فرد في الوقت نفسه مما يحدث الضوضاء وخلق الثرثرة الغير مفهومة وتطاول الصغير على الكبير بالقول وغيرها من الصفات السيئة التي قد اصبحت منتشرة في اي مجلس ولكن يجب ان تعاد القيم من جديد في النفوس وتثبيتها في نفوس الاطفال، حيث تسائل العديد عن ليس من اداب الاستماع.