المسافة التي يجوز قصر الصلاة فيها، إن الله عز وجل فرض على العباد الصلاة خمس صلوات في اليوم والليلة، وهي في الأجر خمسين صلاة، وقد فرض الله على العباد المحافظة على الصلاة وجعلها العهد الذي بينا وبين المشركين، وكما يحب الله أن تأتي فرائضه فإن الله عز وجل يحب أن تؤتي رخصه فقد رخص الله عز وجل للمسافر القصر في الصلاة، وفي هذا المقال سوف نجيب عن هذا التساؤل الذي طرحه طلابنا الأعزاء المسافة التي يجوز قصر الصلاة فيها.

 قصر الصلاة

هي قصر الصلاة الرباعية في الفريضة إلى ركعتين، أما الفجر والمغرب فتبقيان على حالهما إذا لا قصر فيهما.

والنوافل يقتصر منها على ركعتي الفجر وسنة الوتر فقط.

 الدليل على قصر الصلاة

  • الدليل من السنة: قال أنس بن مالك رضي الله عنه : (خَرَجْنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْمَدِينَةِ إِلَى مَكَّةَ فَكَانَ يُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ رَكْعَتَيْنِ حَتَّى رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ).
  • الدليل من القرآن: فقوله تعالى: {وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنْ الصَّلاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا}.

 شروط القصر

إن الله رخص قصر الصلاة وجعل لها شروط ومن هذه الشروط:

  • أن يبلغ المسافر مسافة 90 كيلومتراً وأكثر، فإذا قلّت عن هذه المسافة فلا يجوز إتمام صلاة القصر.
  •  أن يكون السفر مباح، و أن لا يكون لمعصية، لأن الرخص لا يجوز أن تتعلق بالمعاصي والآثام.
  •  أن ينتهي قصر الصلاة للمسافر عند وصوله إلى وطنه، أو مكان فيه زوجة له مدخول بها.

وهنا وضحنا المسافة الواجب مراعاتها حتى يقع حكم قصر الصلاة وهي 90 كيلومتر.

وفي نهاية مقالنا هذا أجبنا على سؤال طلابنا المسافة التي يجوز قصر الصلاة فيها، وإننا ليسعدنا أن نستقبل أسئلتكم واستفساراتكم ودمتم للتفوق والنجاح عنوان.