هل تستند الاخلاق في مرجعيتها الى المجتمع فقط أم أنها تمتد وترتبط بأشياء خارج المجتمع، وتكون مرجعيتها غير مقتصرة على المجتمع فهذا السؤال التعليمي تم طرحه وعلى الطالب أن يُجيب عليه وفقاً لما تعلمه وتعرف عليه في الدُروس التي إنتهى من دراستها حتى الآن، وبدورنا نظراً لما وجدناه من إهتمام وبحث في الحصول على حل سؤال هل تستند الاخلاق في مرجعيتها الى المجتمع فقط نعمل على تقديم إجابته في موقعنا المحيط، ضمن قسم التعليم الذي نُتابع فيه الإجابة على الأسئلة التعليمية التي تصِل إلينا من أبنائنا الطلبة في المراحل المُختلفة.

هل تستند الاخلاق في مرجعيتها الى المجتمع

الأخلاق هي أساس وعماد المجتمعات الراقية والمتقدمة، لأنها تحفظ للناس والمواطنين كرامتهم وإحترامتهم تساهم في زيادة روابط المحبة والتآخي ما بين الناس في داخل المجتمعات، ولهذا كان التركيز على الأخلاق وتعليمها للناس وغرسها في داخلهم لكي يزدهر ويرتقي المُجتمع، وقد جاءت إجابة سؤال هل تستند الاخلاق في مرجعيتها الى المجتمع فقط كما يلي :

  • لا تستند الأخلاق في مرجعيته على المجتمع فقط، فقد تتوسع لتشمل الاشخاص فإن الأخلاق تقوم على معيارية محددة أما أن تكون الرؤية الذاتية لشخص ما أو مجموعة من الاشخاص أو للمجتمع كافة .

هذا كُل ما توفر من حل سؤال هل تستند الاخلاق في مرجعيتها الى المجتمع فقط والذي إتضح من خلاله بأن الأخلاق لا تستند على المجتمع فقط، ولكنها تشمل الأشخاص وعدد من المعايير في المجتمع والظروف المحيطة به من حوله.