بحث عن خلق من الأخلاق الإسلامية، انزل الله سبحانه وتعالى الدين الإسلامي على سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم، وقد أنزل الله الدين الإسلام على الناس كافة ليخرج الناس من الظلمات إلى النور، وكان النبي صلى الله عليه وسلم أكبر مثال لنا للأخلاق الإسلامية، وإن مصدر الأخلاق الإسلامية هو الوحي، والأخلاق الإسلامية هي قمياً ثابتة لا تتغير تصلح لكل زمان ومكان وتصلح لكل إنسان مهما كان جنسه، فقال جل جلاله في كتابه الحكيم ” وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ” مخاطباً بها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم ” إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق”، وكثير من الأشخاص ممن يتساءلون حول مكارم الأخلاق، و سنتعرف من خلال هذا المقال على بحث عن خلق من الأخلاق الإسلامية.

ما هي الأخلاق الإسلامية

هي الأخلاق والآداب التي حث عليها الإسلام وذكرت في القرآن الكريم والسنة النبوية اقتداء بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم فقال عز وجل في كتابه ” وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ، وإن الدين الإسلامي بينا لنا ثواب والجزاء من يتجلى بالأخلاق الحميدة المختلفة فقال جل جلاله في كتابه الحكيم ” سَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ*الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ” ويدل فيها على هذه ربنا عز وجل على مكارم الأخلاق.

أهمية الأخلاق الإسلامية

إن أهمية الأخلاق الإسلامية تأتي من الدين الإسلامي الذي نزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وتتجلى اهمية الأخلاق الإسلامية:

  • الأهمية الأولى هي جعل النبي صلى الله عليه وسلم الغاية من بِعثته الدعوة للأخلاق، فقال النبي صلى الله عليه وسلم “إنما بُعِثْتُ لأتممَ مكارم الأخلاق”
  • الأهمية الثانية تعظيم الإسلام لحُسن الخُلق.
  • الأهمية الثالثة الأخلاق الإسلامية أنها أساس بقاء الأمم.
  • الأهمية الرابعة تعتبر الأخلاق الإسلامية سبب من أسبابِ المودة، وإنهاء العداوة.
  • الاهمية الخامسة إن الخُلق أفضلُ الجمالينِ، ويكون جمال حسي، يتمثل في الشَّكل والهيئة والزينة والمركَب والجاه والمنصب، وجمال معنوي، يتمثل في النفس والسلوك والذكاء والفطنة والعلم والأدب.

خصائص الأخلاق الإسلامية

للأخلاق الإسلامية بعض الخصائص لابد من التعرف عليها ومعرفتها، وهي:

  •  الأخلاق الإسلامية صالحة لكل إنسان ولكل زمان ومكان مع اتصافها بالسهولة واليسر ورفع الحرج، فقال جل جلاله ” وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ”
  • التوازن بين مطالب الروح والجسد فلا تمنع حاجة الجسد من الشهوات والرغبات بل تضعها في إطارها الشرعي.
  • لا يحكم على الأفعال بظاهرها فقط ولكن تمتد إلى النوايا والمقاصد والبواعث التي تحرك هذه الأفعال الظاهرة يقول صلى الله عليه وسلم ” إنما الأعمال بالنيات”
  • مبادي الأخلاق الإسلامية تقنع العقل وترضي القلب.

مكارم الأخلاق الإسلامية

تعددت مكارم الأخلاق الإسلامية، والتي ذكرت ووجدت في النبي صلى الله عليه وسلم، فقال جل جلاله في كتابه الحكيم عن النبي صلى الله عليه وسلم ” وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ”، ومن مكارم الاخلاق:

(الصدق، الأمانة، الحلم، والأناة، والشجاعة، والمروءة، المودة، الصبر، الإحسان، الحلم، الاعتدال، الكرم، الإيثار، سلامة الصدر، الرفق، العدل، الحياء، الشكر، حفظ اللسان، العفة، الوفاء، الشورى، التواضع، العزة، الستر، العفو، التعاون، الرحمة، البر، القناعة، الرضا.)

كيفية اكتساب الأخلاق الإسلامية

يمكن اكتساب الأخلاق الإسلامية من خلال الاعتماد على هذه النصائح:

  • مجاهدة النفس: فمن السهولة أن يكونَ الإنسان سيء الخُلُق
  • التربية الصالحة إن تربية الأبناء على الأخلاق الإسلامية تعتبرُ من الأمور التي ترتقي بالآباء قبل الأبناء.
  • محاسبة النفس إن محاسبة النفس على ما فعله تعتبر من الأخلاق الإسلامية.
  • علو الهمة يستلزم الجد، ونشدان المعالي، والترفُّع عن الدنايا ومحقرات الأمور
  • الصبر من الأسس الأخلاقية التي يقوم عليها الخُلق الحس

في ختام المقال الذي تعرفنا من خلاله على بحث عن خلق من الاخلاق الإسلامية، وكما تعرفنا على مفهوم الأخلاق الإسلامية، وأيضاً تعرفنا اهمية الاخلاق الإسلامية، وقد ذكرنا أيضاً مكارم الأخلاق الإسلامية التي وجدت في النبي صلى الله عليه وسلم، في الختام يمكنكم مشاركتنا بآرائكم وتعليقاتكم حول هذا المقال، ودمتم بود.