تعتبر المدرسة البيت الثاني للطلاب في حياتهم، اذ انهم يقضون سنوات عدة من حياتهم بين جدران المدرسة، وتعتبر بيتا امنا لهم، المكان الاعظم لتعلم مهارات الحياة، والاعتماد على النفس وتعزيز الثقة، والوصول الى الاهداف المنشودة منذ الصغر، الخطوة الاولى لتحقيق الاحلام والامال، فلذلك كان لابد من تحقيق الامان لهم، لكسب ثقتهم وثقة اهلهم لضمان بقائهم في هذه المدرسة، وتحقيق هذا الامر يتطلب امور كثيرة ويجب ان تتوفر امور كثيرة لكي ينعم الجميع بالأمن سواء الاهل او الطلبة او حتى المدرسة وطاقم التدريس بها، وعليه فإن مسؤولية السلامة والامن للطلبة تتقسم على عدة اشخاص بتكاثفهم وتعاضدهم والعمل بشكل جماعي، يتحقق الامر بشكل يسير وسهل، وعليه فان مسؤولية الامن والسلامة تقع على الاهل والطالب نفسه والمدرسة والمدرسين، والسائقين لمركبات المدرسة، كما وايضا تقع على ادارة المرور في الشوارع التي تكن بها المدارس والطلاب، فكل شخص من هؤلاء يقع على عاتقه جزء غير يسير من مسؤولية تحقيق الامن والسلامة في الدارس وللطلاب، وعليه يجب على كل منهم فهم الدور ومعرفة المسؤولية التي تقع على عاتقه للقيام بها من احل تحقيق الامن والسلامة للجميع.

أهمية الأمن والسلامة في المدارس

الاطفال هم رزق وامانة في اعناقنا، هم نعمة من الله لابد من الحفاظ عليها، فلابد من مراعاة كافة امور الامن والسلامة الخاصة بهم، خصزصا في المدارس لانها تعتبر بيئىة كبيئة المنزل، لابد من زرع الامان بهم والثقة في أنفسهم، وعليه فان الامن والسلامة مطلوب في المدرسة ومطلوب من المدرسة والاهل والطالب نفسه والسواقين، وتكمن اهمية الامن والسلامة في:

  • المحافظة على ارواح الطالب والتقليل من الحوادث الناتجة من تزاحم السير والطلاب على ابواب المدارس
  • كسب ثقة الطفل والاهل من خلال تعزيز الامن والسلامة لطالب الذي يشجع الاهل على بقاء الطالب في المدرسة
  • الحصول على بيئة هادئة لتحصيل التعليم والتعلم.
  • يرسخ الارشادات والتعليمات التي تحافظ على حياة الطفل في عقل الطفل بحيث يمكن تطبيقها على مناحي الحياة الاخرى له.
  • تعزيز معاني الحفاظ على النفس والسلامة لدى الاهل والطلاب.

مخاطر البيئة المدرسية

البيئة المدرسية هي البيئة الثانية للطفل مبتشرة، البيئة الاولى هي الاسرة، ثم ينتقل للمدرسة وتكن البيئة الاخرى له في اغلب سنوات الحياة، فمنها يستطيع الطالب تعلم مهارات الحياة واستكساب الخبرات ومواجهة الحياة وحده والاعتمادعلى نغسه في السير في مناحي الحياة، وعليه لكل بيئة مخاطر عدة كما فيها امن وامان، اما مخاطر البيئة المدرسية فهي اما ان تكون داخل المدرسة او المكان المحيط بالمدرسة ، اما عن المكان المحيط بالمدرسة فتكمن مخاطره في كثرة المواصلات والتزاحم مما يؤدي الى حدوث الحوادث، ايضا كثرة الشجار بين الطالب خارج المدرسة دون ان يكون هناك رقابة، اما داخل بيئة المدرسة فتكمن المخاطر من عدة جهات، اما ان تكون من المدرسين فيقوم بترويع الطلاب فتصبح المدرسة كابوس لهم، او التنمر من قبل الطلاب على بعضهم مما يترك اثرا سلبيا على نفسية الطالب الذي بدوره يرفض العودة للمدرسة، او كثرة الشجار وهنا ياتي دور المدرسة في توزيع طرق الامن والسلامة منها بجعل مراقبين لديها بين افراد المدرسة في فترة الاستراحة او الطوابير او غيرها، ايضا من المخاطر في بيئة المدرسة رفقاء السوء اذا كانت المدرسة للكبار وليست للأطفال، فيكون هناك عدة مخاطر منها التدخين او كثرة المشاكل والتدافع والقتال فيما بينهم، وغيرها من المخاطر التي يصعب حصرها.

احتياطات الأمن والسلامة في المدرسة

بالتاكيد لابد من ان توفر المدرسة الاحتياطات اللازمة لتوفير الامن والسلامة داخلها، والتي يجب ان تتبعها من اجل الحفاظ على ارواح الطلاب والعاملين فيها، والتي تكن ضمن معايير الامن والسلامة المتبعة داخل الدولة، والتي يمكن التعامل معها عند حدوث اي طارئ او خلل، وعليه فان الاحتياطات التي يجب ان تتبعها المدارس للحفاظ على امنها وسلامتها هي:

  • نشر الوعي بين الطلاب والعاملين في المدرسة في اهمية الامن والسلامة واتباع الارشادات الناصة عليها داخل المدرسة او خارجها.
  • تعيين رجال امن داخل المدارس بكافة المراحل العمرية للتعامل مع طارء يحدث داخلها.
  • وضع صندق الاساعفات الاولية في كل مدرسة للتعامل مع اي اصابة للطلاب او العاملين.
  • وضع اطفاءات الحريق في المدارس بما يتناسب مع حجم المدرسة.
  • وضع لافتات وارشادات للسلامة في كل المدرسة.
  • وضع الخطط السليمة لحالات الاخلاء والطوارئ.
  • تعين مداخل ومخارج معينة في حالة الطوارى مع ضرورة الكتابة عليها لمعرفتها.
  • تجهيز فريق كامل من المدرسة مدرب بعدة دورات في الامن والسلامة ووسائل الاخلاء وطرقه وعلى الاسعافات الاولية ايضا.

أهداف الأمن والسلامة في المدارس

طبعا الاهداف كثيرة للامن والسلامة خصوصا في المدارس لكثرة اعداد الارواح فيها سواء للطلاب او المدرسين او السائقين او من الاهالي الذين ياتون لتوصيل ابنائهم، وعليه فإن اهداف الامن والسلامة في المدارس ترتكز على عدة امور منها:

  • المحافظة على ارواح الطلاب والعاملين في المدرسة.
  • الحفاظ على امن البيئة المحيطة بالمدرسة.
  • الحفاظ على ممتلكات ومقتنيات المدرسة.
  • توفير البيئة الامنة والمناسبة للتعلم واكتساب المهارات.
  • ابعاد اي خطر ممكن ان تتعرض له المدرسة لاي سبب كان او حدوث اي طارئ.
  • وضع خطة ضمن معايير الامن المتبعة للدولة لمواجهة اي خطر خارجي للمدرسة.
  • توفير الامن للطلاب والمعلمين والعاملين في المدرسة الذي يساهم في رفم مستوى التعلم وتقديم العلم بشكل أفضل.

مقدمة عن الأمن والسلامة

في البداية نرجو السلامة للجميع والامن والامان، كما يعتبر اهم مايمكن ان تقدمه الدولة للمقيمين فيها، فتحقيق الامن والسلامة لهم، يؤمن معيشة امنة هادئة، ولتحقيق الامن والسلامة تضع كل دولة قوانين وبروتوكولات خاصة بالسلامة والامن للدولة كافة، بما يشمل ذلك كافة مؤسساتها ومنشئاتها، الخاصة او العامة او الحكومية، فلابد من توافر الامن والسلامة للجميع للعيش بشكل امن، كما ان الامن والسلام يتحقق بتكاثف الجميع وتعاضده وتعاونه، كل فرد في المجتمع له دوره الفاعل والكبير في تحقيق الامن والسلامة، وكل شخص عليه البدء من نفسه في اتباع القوانين اللازمة لتحقيقها في الحياة اجمع.

أسئلة عن الأمن والسلامه في المدرسة

من الاسئلة المتدوالة للمدارس بما يحقق امن الطلاب وسلامتهم:

  1. هل يتوفر رجال مرور للطلبة على ابواب المدرسة؟
  2. هل هناك مراقبين او مشرفين للطلبة في مركباتهم الخاصة التابعة للمدرسة؟
  3. هل هناك امن لبوابات المدرسة؟
  4. هل هناك رجال امن متخصصين في حال حدوث طوارئ او اخلاء لتامين الطلبة؟
  5. هل هناك خطط مدروسة لتامين المدرسة وسلامتها في حال حدوث خلل او نشوب حريق او دخول متهجمين؟

والعديد من الاسىئلة التي يطرحها الاهالي على المدرسة لتأكد من تامين سلامة ابنائهم وتحقيق الامن لهم.

تعليمات الأمن والسلامة

تعليمات وارشادات الامن والسلامة في كل دولة، تكن موضحة ضمن قوانين تنص عليها، وموزعة في كل المؤسسات والمنشئات التابعة لكل الدولة، وعليه يتم كتابة لائحة قوانين من الاشادات التي يجب اتباعها للحفاظ على الامن والسلامة للجميع بنا يتناسب في كل مؤسسة، ومن تلك الارشادات العامة عدم التزاحم على الطرقات التي تسبب الحوادث الالتزام باشارات المرور، ضبط قوانين السير في الطرقات، منع التدخين في الاماكن العامة بناء المصانع في اماكن بعيدة عن اماكن الكثافة السكانية، تامين المصانع والشركات الكبرى، وايضا هناك العديد من التعليمات والارشادات الخاصة بكل مؤسسة، ووضع اطفاءات الحريق ط، وجهاز انذار بكل مؤسسة للحريق او للغرق، رجال متخصصون في السلامة في حالات الطوارئ او حالات الاخلاء.

مصادر الخطر في المدرسة

مصادر الخطر كثيرة في البيئة المدرسية او حولها، فكثرة الحوادث الناتجة عن التزاحم وكثرة المواصلات، فنسمع الكثير من الحوادث على عتبات المدارس لكثرة الطلاب واعداد السائقين، ايضا يكن هناك خطر داخل المدرسة منها الوقوع من فوق البنايات او من فوق السلالم، اشتعال حريق في اماكن تواجد الغاز، استعلام الطلبة لادوات حادة كالموس وايذاء بعضهم البعض، دفع بعض الطلاب لزملائهم على السلالم، فلابد من تامين هذه الامور ورفع مستوى السور ووضع حمايات على النوافذ بحيث يامن عدم سقوط احد منها، تامين جرات الاكسجين المتواجدة في المدرسة، تامين جرة الغاز المستعملة في المختبر او في المطبخ.