الفصفص نوع من المسليات، حيث نجده حاضراً في أوقات الفراغ، أو عند اجتماع العائلة لمشاهدة التلفاز، وفي السهرات وليالي السمر، وكذلك في لمة الأصدقاء، فهو محبوب لدى الجميع ويرغب الكثير في تناوله لمذاقه الشهي، ويعتبر الفصفص نوع من الحبوب أو البذور يتم تحميصها وإضافة الملح لها، ومن ثم يتم عرضها في محلات البقالة والسوبر ماركت أو حتى داخل المولات، كما يرغب البعض في تحضيره بطريقة يدوية داخل المنزل حيث يقومون بتجفيفه ثم تحميصه ثم تمليحه ليصبح بعدها جاهزاً للأكل، لكن قد يتساءل شخص ما: هل الفصفص يسمن؟ هذا التساؤل يطرحه من يهتمون لزيادة الوزن أو من يرغبون في إنقاص الوزن، تابعونا لنتعرف أكثر حول ذلك.

هل الفصفص يسمن

يعتقد البعض أن كافة أنواع الدهون أو الزيوت ضارة ولها تأثير سلبي على صحة الجسم وسلامة القلب والشرايين، لكن هذا الاعتقاد خاطئ حيث أن الدهون نوعان: دهون أحادية أو غير مشبعة وتعتبر مفيدة للجسم، ودهون مشبعة ويعتبر الإكثار منها ضار على الجسم.

الفصفص نوع من أنواع المكسرات الخفيفة، وهي بالأصل بذور دوار الشمس، حيث يحتوي على نسبة من الدهون الأحادية غير المشبعة، حيث أثبتت بعض الدراسات الحديثة أن هذه الدهون لها دور في المحافظة على سلامة القلب، حيث ساهمت في إنقاص معدل التعرض لأمراض القلب أو الإصابة بها إلى ما دون النصف لاحتواءها على دهون غيـر مُشـبـعـة.

يلعب الفصفص دوراً في خفض معدل الشعور بالجوع، حيث أن تناول كمية مناسبة من الفصفص بشكل يومي يترك أثراً جيداً على الصحة والجسم، بحيث تكون هذه الكمية بحجم قبضة اليد، وهذه الكمية قد تكون أحد الأسباب وراء إنقاص الوزن، لكن يجب الانتباه إلى أن الإفراط في تناول الفصفص يؤدي بدوره إلى ارتفاع السعرات الحرارية مما قد يسبب زيادة في الوزن.

يحتوي الفصفص على بعض العناصر الغذائية المهمة للجسم من أهمها: عنصر البوتاسيوم، عنصر الكالسيوم، عنصر الحديد، ولكل عنصر من هذه العناصر دوره في المحافظة على سلامة الجسم، حيث يقوم عنصر البوتاسيوم بتنشيط عضلات الجسم بشكل عام وخاصة عضلة القلب حيث يعمل على تقويتها وتنشيطها، كما أن عنصر الكالسيوم يدخل في بناء أنسجة العظام والأسنان كما هو متعارف، ويدخل عنصر الحديد في تركيب هيموغلوبين الدم الذي ترتبط فيه جزيئات الأكسجين عند انتقال الدم من القلب إلى كافة خلايا وأنسجة الجسم.

القيمة الغذائية للفصفص

تتفاوت أشكال الفصفص بتفاوت البذور المستخلصة منها، حيث يستخلص البعض بذور البطيخ ويتم تحميصها وإضافة الملح لها، فيما يُفضل البعض بذور دوار الشمس، ويرغب آخرين في بذور ثمار القرع وغير ذلك من البذور المحببة، لكن الشائع عن الفصفص هو حبوب نبات دوار الشمس، إليكم القيمة الغذائية المتوفرة في كوب من الفصفص:

  • 51 جــرام من الـدهــون، 11 جرام من الدهون المشبعة، 40 جـرام من الدهون غير المشبعة.
  • 150 سعر حراري.
  • عنصر البوتاسـيوم.
  • عنصر الكالسيوم.
  • عنصر الحديد.

أضرار تناول الفصفص

لابد من تناول الفصفص بكميات مناسبة ومعقولة، حيث أن كل زيادة لها أضرار، وكل إسراف يقابله ضرر وتأثير سلبي على الجسم، لذلك فإن الإفراط في تناول الفصفص يؤثر بشكل سلبي وضار على الجسم، ومن أهم هذه الأضرار ما يلي:

  • حدوث انتفاخ في البطن.
  • ارتفاع معدل الكوليسترول في الجسم.
  • زيادة نسبة الدهون في الجسم.
  • فقدان الشهية.
  • ارتفاع نسبة الأملاح في الجسم.

إن أبرز ما يميز الفصفص طعمها الشهي واللذيذ، كما أنها مرغوبة عند الصغار والكبار، وفي نفس الوقت مسلية عند مشاهدة التلفاز أو عند الحديث مع الأهل والأصدقاء، لكن من الضروري الانتباه على عدم الإكثار من تناولها لما قد تسبببه من أضرار على الجسم.

في نهاية هذا المقال نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم ما تبحثون عنه من معلومات حول الفصفص، ونكون قد قدمنا الإجابة الوافية عن سؤال هل الفصفص يسمن؟ مع بعض التوضيحات الهامة عن فوائد الفصفص على الصحة وأضرار الإكثار من تناوله على الجسم، وكذلك القيمة الغذائية في كوب من بذور الفصفص.