جهود الخلفاء الراشدين في نشر الاسلام والدعوة إلى الله، وإكمال المسيرة التي بدأها النبي صلى الله عليه وسلم مُنذ أن نزل عليه الوحي جبريل عليه السلام وأزاح عنه الضلال وكشف له النور والهُدى، فقام النبي عليه الصلاة والسلام بوضع الأسس التي قامت عليها الدعوة النبوية، ودعا الصحابة من بعده للمُحافظة على هذا الطريق، وقد كان للخلفاء الراشدين في نشر الإسلام دور كبير وهام، فلم يتأخروا يوماً عن نصرة دين الله، ولم يتوقفوا عن فتح البلاد وإدخال أهلها في الإسلام، ومن الأسئلة التعليمية حول الخلفاء الراشدين جاء سؤال تعليمي نصه يقول جهود الخلفاء الراشدين في نشر الاسلام اذكرها أو عددها.

جهود الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم في نشر الاسلام

إنقسمت جهود الخلفاء الراشدين في نشر الإسلام ما بين الحكم بالعدل والفتوحات، حيث سار الصحابة في هذين الطريقين بشكل متوازي فحاولوا الحفاظ على الإستمرار بالحكم بالعدل لأنه أساس الملك الصالِح، ويعكس الصورة الجميلة للإسلام كونه دين قائم على المساواة والعدل بين الناس، وكذلك الفتوحات التي عملت على نشر الإسلام وإدخال الكثير من الأقوام فيه فقد فُتحت في عصر الخلفاء الراشدين العديد من البلدان والأماكِن، وأهمها :

  • فتح العراق وفارس.
  • فتح بلاد الشام.
  • فتح مصر وشمال أفريقيا وقبرص.

كما حارب الخلفاء الراشدين المرتدين حيث أعادوهم إلى الإسلام، وأرغموهم على دفع الزكاة والإلتزام بما أمرهم الله ورسوله به، حيث اعتقد البعض بأن الإسلام إنتهى بموت النبي صلى الله عليه وسلم وقام بالتهرب من أداء الزكاة لبيت مال المسلمين، فكانت هذه أهم جهود الخلفاء الراشدين في نشر الاسلام التي أبقت شعلة الإسلام مُوقدة يستظل بها الجميع ما بين مسلمين قُدماء ومن يلتحقون في الإسلام مُجددا.