البيوت التراثية في المملكة والتي تعود إلى عشرات السنين الماضية، ويتخذها الكثير من السعوديين مثالاً على الحضارة والعمران السعودي القديم حيث تأخذ أشكال عِدة، كما أن المواد المُستخدمه فيها مُتنوعة ما بين القِدم والحداثة، فإن البيوت التراثية في المملكة التي تتوزع في مناطِق مُختلفة رائعة وجميلة ومحط أنظار الكثير من السائحين والزوار إليها على مدار العام، للتعرف على طبيعتها وشكلها وما يُمكن أن نراها عليه من حيث الطريقة الجميلة التي صُممت بها البيوت الثراتية قديماً، وقد جاءت أبحاث عِدة مُحاولة حصر البيوت التراثية في المملكة من حيث مواقعها وأعدادها.

المباني التراثية في السعودية

أشارت الكثير من التقارير لكون البيوت الثراتية في المملكة تُوجد في أبهى وأجمل صورة، وقد أولت المملكة الكثير من الإهتمام للحِفاظ على الشكل العام لها وإبقائها لوحة جمالية تدل على التراث السعودي القديم، وما كانت عليه الحياة قديماً في المملكة والإهتمام بالعُمران منذ سنوات عِدة، وقد كان للمملكة باع طويل في التشييد والبناء على أيدي أبنائها منذ القِدم، فهذه البيوت التراثية تعكس حضارة وتاريخ المملكة وتؤكد على أنها لم تكُن وليدة اللحظة بل أنها شيدها أبنائها منذ سنوات عِدة، وبقوا في هذه الحالة حتى أصبحت المملكة في مصاف الدُول الأكثر تقدماً في العالم العربي والإسلامي.

دلت هذه البيوت التراثية في المملكة والتي نستعرض بعض الصُور الخاصة بها على النشأة القديمة للمملكة، والتي تعود لآلاف السنوات بناءً على تفاني أبنائها في العطاء والخِدمة والعمل على رفعة شأنها، والحصول على أهم الأساليب والطُرق ذات العِلاقة في العمران والتشييد لأهم المواقع والأبنية التي بقت شاهدة على السعودية، ومنها الصور التالية لأهم البيوت التراثية في المملكة :

كان يستخدم الطين والطوب الأحمر في بناء البيوت التراثية في المملكة القديمة، كونها المواد المتوفرة والمستخدمة في البناء فلم يكن دارِجاً إستخدام الأسمنت وغيرها من مواد البناء التي يستخدمها المواطنون في البناء الآن، وعلى الرغم من قدمها إلا أنها لا زالت قائمة وبحالة جيدة الكثير من البيوت التراثية في المملكة ويقصدها الزوار من كافة الأماكن للتعرف على معالمها، وما جاء فيها من مشاهِد جميلة ورائعة.