من هو القائد المسلم الذي فتح مدينة الديبل، الفتوحات الإسلامية تطلق على الحملات العسكرية التي كان ينظمها المسلمون خلال مراحل التاريخ الإسلامي، وكان الهدف منها هو نشر الإسلام في ربوع المعمورة، وإزالة الحواجز التي تحول بين الناس ووصول رسالة الإسلام إليهم، وقد بدأت الفتوحات الاسلامية منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وكان فتح مكة في السنة 8 للهجرة أول الفتوح الإسلامية الكبيرة، وقد توافدت القبائل العربية في عهد النبي صلى الله عليه وسلم تعلن انضمامها للدولة الإسلامية الفتية، وتوفي النبي صلى الله عليه وسلم والإسلام منتشر في ربوع الجزيرة العربية.

ما هي اسباب الفتوحات الاسلامية

ان الفتوحات الاسلامية بدأت منذ عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم وكانت اولها هي فتح مكة، ومن ثم توالت الفتوحات الاسلامية من بعدها، وللفتوحات الاسلامية اهمية عديدة منها ما يلي:

  • رفع الظلم ودفعه، فالواجب على جميع المسملين رفع الظلم أينما كانوا، مهما كان الظالم أو المظلوم، فممن مميزات الشريعة الإسلامية عدالتها المطلقة؛ أي أن لكل الناس مجموعةٌ من الحقوق، من غير تمييز فرد أو جماعة أو طبقة.
  • نشر الدعوة الإسلامية، والعمل على تبليغ الإسلام وإيصاله لجميع الناس، وتجدر الإشارة إلى أن القتال لا يشرع من أجل الدعوة إلّا في حالتين؛ أولهما: رفض دعوة الإسلام والوقوف ماديا في سبيل نشرها وتبليغها، والثانية: فتنة الناس في دينهم ومحاربتهم في عقيدتهم.

فتح مدينة الديبل

لقد توالت الفتوحات الاسلامية بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، وتم فتح مدينة الديبل على يد القائد المسلم محمد بن القاسم الثقفي، وهو قائد مسلم قاد احد الجيوش الفتح الاسلامي وقد شهر محمد بن قاسم الثقفي بفاتح بلاد السند، وكان والد محمد قاسم الثقفي “القاسم الثقفي” هو والي على مدينة البصرة، وهو ايضا ابن عم الحجاج بن يوسف الثقفي، ولم تقف الفتوحات الاسلامي الى هنا بل كان هنالك الكثير من الاماكن التي تم فتحها ودخول الاسلام اليها بعد ذلك.

نصل واياكم الى ختام مقالنا عن من هو القائد المسلم الذي فتح مدينة الديبل، نتمنى ان تكونوا قد استمتعتم، وتعرفتم على الاجابة الصحيحة لفاتح مدينة الديبل.