فوائد ضرب الامثال في الحديث للناس للأخذ بما جاء من قِصص وروايات للسابقين، يتم ذكرها للتذكير والإستشهاد بها في تحذير الناس من الوقوع في الآثام والمعاصي التي أقدم عليها البعض منهم، ولم يأتي الله والنبي عليه الصلاة والسلام بالأمثال إلا من باب الفائدة التي جاء السعي لإبرازها بالإستعانة بهذه الامثال في الحديث، وقد جاء ذِكر سؤال فوائد ضرب الامثال في الحديث والمطلوب الإجابة عنه بشكل صحيح وكامل إستناداً لما ورد حولها في القرآن الكريم، وما جاء كذلك في السنة النبوية وما أجمع عليه العلماء.

ما هي فوائد ضرب الامثال في الحديث

ضرب الامثال في الحديث أسلوب تم إتباعه من قبل النبي عليه الصلاة والسلام، لعلمه بفائدته وجاء التأكيد على نجاعة هذا الأُسلوب بالقرآن الذي حث على الأخذ بالأمثال في الحديث كما وردت، ومن فوائد ضرب الامثال في الحديث ما يلي :

  • قال تعالى ” وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ” .
  •  ضرب الأمثال يفيد في التذكر وتحفيز الذهن وإعمال العقل .
  •  ضرب الأمثال يقر المعنى ويوضحه في ذهن المستمع.
  • قال تعالى  ” يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ ” .
  • يجب علينا الإستماع للأمثال والأخذ بها إمتثالاً لأمر الله في الآية السابقة.

فمهما كان المثل الذي جاء الإستعانة به وذكره لا يجب التقليل منه، وجاء ذلك في قوله تعالى ” إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين.